مهرجان بغداد السينمائي يعلن عن أعضاء لجان تحكيم مسابقاته الأربع ويكرم المخرج محمد شكري جميل

كشف نقيب الفنانين العراقيين، رئيس مهرجان بغداد السينمائي، الدكتور جبار جودي، عن أسماء رؤساء وأعضاء لجان تحكيم مسابقات الدورة الأولى لهذه التظاهرة الفنية التي ستقام خلال الفترة الممتدة من 10 إلى 14 فبراير 2024، من طرف نقابة الفنانين العراقيين بالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحة والآثار ودائرة السينما والمسرح، برعاية رئيس الوزراء محمد شياع السوداني.

وتشمل مسابقات المهرجان الأفلام الروائية الطويلة والروائية القصيرة والوثائقية وأفلام التحريك وأفلام فضاءات سينمائية عراقية جديدة. وأوضح الدكتور جودي أن هذه اللجان تضم مجموعة من الأسماء المهمة والفاعلة من صناع السينما العراقية والعربية من مخرجين وكتاب السيناريو وممثلين ونقاد سينمائيين.


وهكذا، ستكون لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة برئاسة المخرج السينمائي السوري المعروف نجدت أنزور، وتضم في عضويتها الفنانة العراقية الكبيرة فاطمة الربيعي، والفنان الكويتي محمد المنصور، والسيناريست العراقي حامد المالكي، والمخرج السينمائي العراقي محمد الدراجي.
في حين يرأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية القصيرة المخرج العراقي صلاح كرم، وتضم في عضويتها الفنان العراقي مقداد عبد الرضا، والفنانة المصرية منال سلامة. أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية التي يرأسها الدكتور ماهر مجيد من العراق، فتضم في عضويتها الفنان العراقي باسم قهار، والمخرج السينمائي العراقي فارس طعمة التميمي.
بينما يرأس لجنة تحكيم مسابقة أفلام التحريك الفنان العراقي ناصر حسن، وتضم في عضويتها المخرج المصري الدكتور محمد أبو غزالة، ومدير التصوير السينمائي العراقي زياد تركي.
لجنة تحكيم مسابقة “فضاءات سينمائية جديدة” والخاصة بالأفلام التي أنتجتها نقابة الفنانين العراقيين بهدف دعم وتفعيل الحراك السينمائي في العراق، سيرأس لجنة تحكيمها المخرج السينمائي العراقي إستناد حداد، وتضم في عضويتها الناقد السينمائي الكويتي عبد الستار ناجي، والفنان العراقي الدكتور حكمت داوود.
وقال مدير المهرجان، الدكتور حكمت البيضاني، إن المهرجان سيشهد تنافس مجموعة متميزة من الأفلام العراقية والعربية على جوائز المهرجان القيمة، ففي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة تشارك ثلاثة أفلام روائية عراقية وتسعة أفلام عربية لنخبة من المخرجين البارزين عراقياً وعربياً، وجميعها من الأفلام المتميزة والحاصلة على جوائز مهمة في مختلف المهرجانات الدولية التي سبق أن شاركت فيها، وهكذا الحال في مسابقة الأفلام الروائية القصيرة التي تشهد مشاركة ستة عشر فيلماً، ومسابقة الأفلام الوثائقية التي تشهد مشاركة عشرة أفلام، فيما ستشهد مسابقة أفلام التحريك مشاركة عشرة أفلام.


وفي مسابقة أفلام فضاءات سينمائية جديدة التي أنتجت بموجب منحة نقابة الفنانين العراقيين في سابقة فريدة من نوعها تحصل للمرة الأولى في تاريخ المهرجانات العراقية والعربية، فستشارك أفلام: (نصب الحرية) إخراج حيدر موسى دفار، (جابوجا) إخراج أنس الموسوي، و(الزهرة الإرجوانية) إخراج د. علي حنون، (حارس أور) إخراج فائز ناصر الكنعاني، (حزام العفة) إخراج وثاب الصكر، (بكاء السيدة الجميلة) إخراج علي البياتي، (زوج احتياطي) إخراج بهاء الكاظمي، (مظلة) إخراج حيدر جبار فهد، (شعلة) إخراج هاني القريشي.

تكريم “أيقونة السينمائية العراقية”

وفي خطوة استباقية وباكورة لفعاليات مهرجان بغداد السينمائي وبحضور وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور أحمد فكاك البدراني، ونقيب الفنانين العراقيين ومدير عام دائرة السينما والمسرح الدكتور جبار جودي، ومستشار رئيس الوزراء الدكتور خلف شنكالي، ونجوم الفن العراقي ونخب المثقفين ووسائل الإعلام العراقية، كرمت وزارة الثقافة ونقابة الفنانين العراقيين، الاثنين 29 يناير 2024، المخرج السينمائي محمد شكري جميل.
وأكد وزير الثقافة أن ذلك التكريم جاء استجابة لتوجيهات رئيس الوزراء محمد شياع السوداني بتكريم الفنانين والرواد في حياتهم، حيث شهدت نقابة الفنانين العراقيين إزاحة الستار عن التمثال النصفي للمخرج محمد شكري جميل بصفته أيقونة السينما العراقية وشيخ مخرجيها، وجرى نصب التمثال في الباحة الأمامية لنقابة الفنانين العراقيين الى جوار التمثال النصفي لفنان الشعب الراحل يوسف العاني.
وأشار الدكتور البدراني إلى حرص الوزارة على الاحتفاء بكل الأسماء العراقية الكبيرة التي أفنت عمرها في خدمة الفن والسينما والمسرح، ونذرت حياتها وهي تقدّم تاريخاً عراقياً كبيراً وغزيراً على طبق السينما للعالم، من مثل المخرج الأيقونة محمد شكري جميل.
من جانبه، قال الدكتور جبار جودي، نقيب الفنانين العراقيين، إن الحدث السينمائي البارز الذي تنتظره بغداد تكاتف وتتعاضد الأيادي كافة على اقامته في بغداد السلام برعاية كريمة من لدن رئيس مجلس الوزراء المهندس محمد شياع السوداني. وأضاف أن التمثال النصفي للمخرج الكبير محمد شكري جميل من إبداع الفنان العراقي محمد جاسم الرسام.
وأوضح أن “محمد شكري جميل أصبح علامة بارزة من علامات الثقافة السينمائية كونه مخرجا نذر نفسه لهذا الاتجاه”، مبينا “أننا قررنا تكريمه في حياته من خلال تسمية دورة مهرجان بغداد باسمه، مع إقامة تمثال نصفي له في مدخل نقابة الفنانين”.


وتابع قائلا إن هذا الاحتفال يأتي مُكمّلاً للخطوات التي شدّد على تكريم المبدعين بها، دولة رئيس الوزراء المهندس محمد شياع السوداني، إذ حرصت النقابة على إقامة هذا النصب المهم في باحتها للكبير جميل، كتقديم لانطلاق أعمال مهرجان بغداد السينمائي الأيام المقبلة.
من جهته قدّم الفنان الكبير محمد شكري جميل شكره وتقديره العميقين للوزارة والنقابة للاحتفاء به وتكريمه بوجوده بينهم، مؤكّداً أنه بعد أن بلغ هذه السن، جاءت هذه الخطوة مفرحة وكبيرة لتؤطّر أعماله، ويرى تكريمه بأمّ عينه. وقال إن “التكريم والتمثال يشعرانني بالفخر وسعيد بالتفاتة الحكومة هذه”. فيما ذكرت الفنانة الكبيرة فاطمة الربيعي زوجة المخرج محمد شكري جميل، في حديث لوكالة الأنباء العراقية أن “أعمال محمد شكري جميل لا تقيم فقط بجائزة، بل الجائزة هي حب واحترام الجمهور”، داعية الى “منحه جائزة الدولة”. ولفتت الى أن “أعمال المخرج الكبير محمد شكري جميل أوصلتنا إلى العالمية”.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...