Afterheaderads-desktop

Afterheaderads-desktop

Afterheader-mobile

Afterheader-mobile

سياسة بئيسة..رمي المسؤولية للآخرين في انهيار عمارة في طور البناء بالقنيطرة

القنيطرة:آخر خبر////

اثر انهيار عمارة في طور البناء مكونة من 7 طوابق،  السبت الماضي، بشارع الإمام علي قرب ولاية أمن القنيطرة.

تتواصل الأبحاث والتحريات لكشف ظروف وملابسات الحادث في ظل تهرب الجميع من تحمل المسؤولية ورميها اتجاه الآخر في استمرار لمنطق قديم تجاوزه الزمن الدستوري والمجتمعي.

وطالبت فعاليا ت حقوقية من المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان بترتيب الجزاءات ضد كل المستهترين بالمسؤولية وفحص الجوانب ذات الصلة بالترخيصات ومدى احترامها للقانون وكذا كافة مراحل التتبع والجهات المسؤولة.

وكان المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان، قد دعا الى فتح تحقيق لكشف ملابسات هذا الحادث.

وكشف المنتدى في رسالة موجهة إلى كل من وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ووزير الداخلية، ورئيس رئاسة النيابة العامة، والوكيل العام لدى استئنافية القنيطرة، وعامل إقليم القنيطرة، أن حادث الانهيار خلف إصابة الحارس بجروح متفاوتة الخطورة، موردة أن العمارة انهارت بعد ساعة من مغادرة عشرات العمال الذين كانوا يعملون بها، وبقي حارسها وحيدا.

الهيئة الحقوقية طالبت من هؤلاء المسؤولين فتح تحقيق للوقوف على مدى احترام الشروط القانونية والتقنية المنصوص عليها في قانون التعمير أثناء بنائها والتأكد من قدرة مرتكزات العمارة على تحمل تلك الطبقات.

كما طالبت  المراسلة بالكشف عن أسباب غياب العازل بين جداري العمارة المنهارة والبنايات والمحلات المحاذية طبقا للضوابط المعمول بها في هذا الشأن مما جعل محلا تجاريا ضحية للانهيار كذلك والعمل على نشر نتائج التحقيق وتقديم المسؤولين عن خروقات البناء إلى العدالة حتى لايتكرر مثل هذا الحادث”.

وشدد البلاغ ، يجب تحديد المسؤوليات بين “صاحب المشروع، المقاول،المهندس المعماري، المهندس البلدي، المهندس المختص المكلف بمراقبة جودة الحديد المستعمل ،مديرة الوكالة الحضرية القنيطرة سيدي قاسم سيدي سليمان، مسؤولي التعمير بالعمالة، ومدى توفر ملاءمة الدراسة الجيوتقنية مع المشروع  وهل هناك بحث وتدقيق يتعلق بأساس الأرض إضافة إلى وجود تصور من عدمه حول مقاومة المشروع للزلازل

 ومن أجل نشر نتائج التحقيق وتقديم المسؤولين عن خروقات البناء إلى العدالة حتى لايتكرر ذلك.

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...