جدل حول محجوزات العصابة التي سرقت أزيد من 20 فيلا بالقنيطرة وقرارات تأديبية

          لجنة من المديرية العامة للامن الوطني تزور سيدي سليمان وسيدي يحي الغرب

                انذارات لرئيس مفوضية سيدي يحي الغرب وللكومندار

في الصورة والي أمن القنيطرة فؤاد بلحضري

لجنة من المديرية العامة للامن الوطني ، تواصل عملها منذ أسبوع تقريبا، على التحقيق في  ملفات أثارت جدلا واسعا بولاية أمن القنيطرة، حيت باشرت اللجنة تحرياتها وذلك  بالاستماع إلى مجموعة من المسؤولين الأمنيين . وأوضحت  جريدةالمساء” التي أوردت هذا الخبر في عدد يوم 5 دجنبر 2013، أن التحريات تتجه نحو طريقة تدبير ملف العصابة التي سرقت أزيد من 20 فيلا بالقنيطرة، خاصة بعدما اكتشف العديد من الضحايا اختفاء حليهم ومجوهراتهم وعدم وجودها ضمن المحجوزات التي تمت مصادرتها أثناء اعتقال المتورطين في سرقتها.
وزادت الجريدة أنه جرى استدعاء نائب رئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية، ورئيس فرقة محاربة العصابات، ورئيس فرقة مكافحة المخدرات، وعميد ممتاز يرأس مصلحة الشرطة التقنية والعلمية.
يشار أن التحريات التي أجريت فرضت على عناصرها المكوث بولاية الأمن لمدة أسبوع.

وعلمت “أخبار القنيطرة”أن لجنة المديرية العامة للأمن الوطني زارت  كذلك مدينة سيدي سليمان ومدينة سيدي يحي الغرب حيث توقفت عند اختلالات بسيدي يحي الغرب تهم “البراجات”وأنذرت رئيس المفوضية  المراقب مرفوق والكومندار رئيس الهيئة الحضرية.

كما من شأن هاته الزيارة أن تبلور قرارات جديدة ترتبط باعادة انتشار جديد لعدد من المسؤولين الأمنيين  بولاية أمن القنيطرة واتخاد اجراءات إدارية في حق عدد من .من وجهت ضدهم شكايات وثبت للجنة صدقيتها في الواقع.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...