الإتحاد الأوروبي قلق إزاء وضعية مخيمات تندوف في ظل تفشي فيروس كورونا..

آخرخبر.ما

التخوف من تفشي فيروس كورونا المستجد بين ساكنة مخيمات تندوف، بدا جليا في تصاريح و ردود أفعال الكثير من التيئات و المؤسسات الرسمية، إذ عمل الإتحاد الأوروبي على إبداء تخوفه من الأوضاع في الفضاءات الجزائرية التي تعرف وجود البوليساريو. 

و جاء تحرك التكتل الأوروبي، على إثر تحذيرات أطلقتها جمعيات حقوقية وطنية ودولية بخصوص ما يجري ميدانيا في المخيمات، خاصة أن أعداد الإصابات الفعلية تشهد ارتفاعا كبيرا، فصارت أصوات صحراوية تتعالى لتدق ناقوس الخطر بكل قوة، حسب ما أوردته يومية “الأحداث المغربية”، في عددها ليوم الإثنين.

و أضاف ذات المصدر، أن الاتحاد الأوروبي متخوف من تداعيات تفشي فيروس كورونا داخل المخيمات، بالجنوب الغربي الجزائري، و يتساءل عن التحركات التي ستبادر بها الجزائر لتوفير الحماية لساكنة  المنطقة على ضوء تخليها عن السلطات للبوليساريو.

النائبة فريديريك رييس، بدورها، ساءلت المفوضية الأوروبية حول رصد بؤر انتشار للجائحة بين ساكني تندوف، خاصة أن الوباء الذي يعرفه العالم لا يمكن أن يستثني هذا الحيز الترابي، منبهة الأوروبيين إلى الوضعية الكارثية التي لا تساعد على تطويق العدوى وسط الانفصاليين، يقول المصدر.

وشددت النائبة، أيضا، على أن المسؤولية ملقاة على عاتق الجزائر، بحكم تواجد الخطر على أراضيها، متسائلة إذا ما كانت السلطة التنفيذية الأوروبية أثارت المسألة مع السلطات الجزائرية، والتدابير الممكنة لضمان سلامة الناس بمخيمات تندوف، حسب تعبير الجريدة.

 

———————————-

موقع آخرخبر، يدعو قراءه الأوفياء، إلى الإلتزام بقواعد النظافة، و ارتداء الكمامة الواقية اتباع التعليمات و التدابير التي سنتها السلطات طوال فترة حالة الطواريء الصحية، حفاظا على سلامتهم و سلامة البلاد.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...