هشام قاسم أبو صالح قيادي بحركة حماس الفلسطينية في لقاء مع “أخبار الوطن “

هشام قاسم أبو صالح قيادي بحركة حماس    الفلسطينية  وعضو الدائرة الإعلامية بها  وعضو الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين

  أخبار الوطن “المبادرات الشعبية مشكورة ومحل تقدير والأستاذ خالد السفياني له كل الاحترام والتقدير وجهوده معروفة إلى جانب إخوانه في المنظمات والهيئات المغربية”.

 الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين، ماذا عن مهامه وأدواره في نصرة القضية الفلسطينية ؟

 الإئتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين هو شبكة عالمية مؤسساتية تضم عدد  كبير من المؤسسات العربية التي  تعمل على نصرة القدس وفلسطين والعمل الرئيسي لهذه المؤسسة هو حشد طاقات الأمة لنصرة القدس وفلسطين والدفاع عنها و دعم الشعب الفلسطيني في  مواجهة الاحتلال الإسرائيلي من خلال المشروعات العامة الجماهيرية والمشروعات الثقافية والأدبية ومن خلال المشروعات الإعلامية والبرامج المقصود منها باعتبار القدس  قضية عقيدة ودين في ضمير كل الأمة.

كيف تنظرون إلى عمل المنظمات غير الحكومية على مستوى المتابعة والأداء والمضمون في تعاطيها مع القضية الفلسطينية بمجموع دول العالم ؟

هناك تطور لعمل المنظمات غير الحكومية ولجمعيات المجتمع المدني العامل لنصرة القدس وفلسطين في كل الأقطار العربية هناك تطور كبير هناك التفاف مهم في ظل الصراع الذي تشهده الأمة ويشهده الشعب الفلسطيني في مواجهة العدو الصهيوني.هناك تكاثر لهذه الأعداد. يدل على انتباهة مهمة خصوصا في عصر الصحوة العربية وثورات الربيع العربي. حيت أصبح الكل يشعر بحاجة وبأهمية التحرر والحرية من أجل الدفاع عن قضايانا وحقوقنا واستعادة أرضنا المسلوبة.

الحوار القلسطيني الفلسطيني ؟

الحوار القلسطيني الفلسطيني مستمر .لكن يبدو أنه يواجه الكثير من العقبات، الكثير من الصغوط لإفشاله أو على الأقل إبطال مفاعيل المصالحة بشكل حقيقي. قطعا لأن المصالحة ليست في صالح العدو الإسرائيلي وليست في صالح أعداء الأمة.لذلك هم يمارسون الكثير من الصغوط والجهود والضغط الاعلامي لهدا المشروع.ونحن نشجع كل الأطراف الفلسطينية ونحتها على السعي حثيثا. لأن في هذا مصلحة للشعب الفلسطيني.

 لاشك في ذلك إضافة للهوية المتحدة للشعب الفلسطيني.هوية ووحدة وتمسك بالحقوق والتوابث، هذا من مصلحتنا ونعمل عليه وندعو الكافة للسعي من أجله.

حزب مغربي اسمه الأصالة والمعاصرة قاد لقاء للمصالحة  والحوار جمع عدد من الفصائل الفلسطينية. كصحفي حضرت الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء وسجلت غياب حركة حماس ؟

ليس لدي معلومات

كيف تنظرون إلى هذا النوع من المبادرات ؟

مبادرات كثيرة المهم أن تتوفر النية الحقيقية لدى الأطراف الفلسطينية، ثم تتوفر النية والفعل الحقيقي لمجابهة الضغوط من أجل تحقيق الوحدة بشكل عملي وهذا لايتأتى بشكل نظري من حيث النظرية والتعبير بالخطابة والمحاضرات، وإنما  هذا فعل على الأرض بإطلاق الحريات وبإفساح المجال لكل المواطنين الفلسطينيين وبإعطاء الفلسطينيين حقوقهم بوقف التنسيق الأمني والاعتقالات والتحقيق والمنع من السفر…هذه القضايا تحتاج لإجراءات على الأرض، بالإضافة لتوفر الإيمان الحقيقي لأهمية المصالحة.

الوضع في غزة ؟

الوضع جيد ومستقر، الشعب  في غزة يشعر بأهمية الدعم بزيارات وقوافل ووفود في مواجهة الحصار المفروض عليه، يتوق للحرية  وإلى كسر الحصار والتحرير وإقامة دولته المستقلة على أرض كل فلسطين وليس على أرض غزة ولكن غزة جزء من فلسطين. طموحنا وحلمنا حقنا  في فلسطين كلها.

مبادرات بالمغرب يقودها الحقوقي والمحامي خالد السفياني هذا العمق الشعبي  للقضية الفلسطينية في الوجدان، وكذلك دور الإعلام كيف تنظرون اليه ؟

 

 

شوف .لاشك أن حضور القضية الفلسطينية والقدس في الوجدان العربي عميق وحقيقة رأينا عمق ما يكون في المغرب العربي.في تونس رأيت التفاف هائل. في المغرب وفي موريتانيا والجزائر والشعور بعمق الإنتماء والهوية لفلسطين والقدس ولا شك  المبادرات الشعبية مشكورة ومحل تقدير والأستاذ خالد السفياني له كل الاحترام والتقدير وجهوده معروفة إلى جانب إخوانه في المنظمات والهيئات المغربية.

أي تاثيرلما سمي بالربيع العربي على القضية الفلسطينية ؟

نرى أن الربيع العربي الذي يحقق الحرية للشعوب العربية قطعا سيحقق الحرية للشعب الفلسطيني

 

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...