البرلماني إدريس الراضي يتدارس المشاكل والصعوبات التي تواجه المقاولين الغابويين بمنطقة الغرب

القنيطرة : آخـر خبـر ///

احتضنت الغرفة الفلاحية لجهة الرباط سلا القنيطرة، مساء اليوم الخميس بالقنيطرة، لقاء مع المقاولين  الغابويين  ومهنيي القطاع خصص لتدارس ومناقشة المشاكل التي تعترض هذه الفئة.


وحضر اللقاء، المستشار البرلماني ادريس الراضي، بمشاركة عدد من المقاولين والمستغليين الغابويين، الذين قاموا باستعراض المشاكل والصعوبات التي تواجههم من مساطر إدارية معقدة ومجحفة، ومشكل منح الرخص للاستفادة من القطع الغابوية، وكذ بعض البنود التعسفية في حقهم.
وعبّر عدد من المقاولين الغابويين في تصريحات ل “آخر خبر” عن حجم المعاناة التي يتكبدونها في قطاعهم هذا، بالإضافة إلى المشاكل والصعوبات التي تواجههم والمتمثلة في بند مجحف يجيز فسخ العقدة مع المقاول الغابوي في حالة وقوع أخطاء مهنية وإن كان غير مسؤول عنها، مبرزين أن هذا البند يشكل خطرا عليهم وسيعملون على توجيه رسالة للجهات المعنية للمطالبة برفعه واستبداله بمخالفة بدل فسخ العقد.


وفي نفس السياق، أكد المقاولين الغابويين تضررهم بشكل كبير من الفترة الممتدة من شهر يونيو إلى شهر شتنبر، و التي يمنع خلالها التفحيم،  مطالبين بتقليص المدة والاقتصار على شهري يوليوز وغشت.


ومن الصعوبات التي تواجه هذه الفئة أيضا، رخص استغلال القطع الغابوية والتي تعرف تعقيدات كبيرة، حيث تمتد مدة الحصول عليها إلى سنة ناهيك عن تكاليفها المادية الباهظة، بالإضافة إلى المساطر الإدراية المعقدة بمديرية القنيطرة وغياب كل مقاربة تشاركية، والتي لخصها أحد المقاولين الغابويين بقوله ” دفتر التحملات صعيب عندنا، الادارة مكتحترمناش، غادي للإدارة فحال لغادي للكوميسارية.. التقني ولا يهدد المقاول بفسخ العقد “


هذا وخلص اللقاء، إلى الدعوة إلى تكثيف الجهود كل من موقعه، ومقاولين غاوبيين،  وحقوقين وإعلاميين لإيجاد حلول للمشاكل التي تتخبط فيها هذه الفئة المهمة بالمجتمع.



شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...