الناشطة السياسية سميحة لعصب : صور عيشة بورگيب رفقة إيفانكا ، نجلة ومستشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجماعة بئر الطالب بسيدي قاسم دليل على الحب والاحترام و التقدير الكبير..وليس تعبيرا عن الخنوع و الخضوع و الذل كما فهمتموه..

إلى كل المتهافتين على النقد الذي يتجاوز حدود الأخلاق..هذه المرأة القروية في نظرها كما في نظر العديد من سكان البوادي و القرى أن تقبيل الأيادي هو دليل على الحب والاحترام و التقدير الكبير..وليس تعبيرا عن الخنوع و الخضوع و الذل كما فهمتموه..هذه رسالة شكر عبرت عنها بطريقتها لإمرأة من جنسها و بالرغم من أنها ليست من وطنها ولا من طبقتها فكرت لها وفق رؤية كونية..جاءت حاملة لمشاريع تعلي من شأن المرأة و قيمتها..جاءت لتقول للعالم أن المغربيات قادرات على أن يحطمن جليد فكرة النوع و الطبقة..بتحملهن لمسؤوليات كبرى في البوادي كما في المدن..من جماعة بئر الطالب بسيدي قاسم كانت انطلاقة مشروع تمليك النساء لحقهن في الأراضي السلالية هذا الأمر الذي يعد مكسبا للنساء السلاليات وهذا ما لا يعلمه المنتقدون تقول سميحة لعصب في تدوينة لها تفاعلا مع ما أثير من نقاشات في مواقع التواصل الاجتماعي.

 


وأكدت لعصب “شخصيا مازلت أقبل يد جدي و جدتي.. أبي و أمي..و عمي..تعبيرا مني لهم عن الحب و الاحترام…

 


انظروا للجانب المملوء من الكأس..و انتقدوا بأخلاق لأننا بشر نتأثر من كل شر..سواء كان قولا أو فعلا..”

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...