واقعة حرق العلم المغربي.. منتدى حقوقي يدين الفعل الشنيع ويدعو لإطلاق حوار مجتمعي

آخـر خبـر ///

على إثر إحراق العلم المغربي من طرف بعض الأشخاص بفرنسا يوم السبت المنصرم خلال مسيرة للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي الريف، وما أثار ذلك من استياء عارم لدى جميع المغاربة الذين استنكروا الفعل معتبرين إياه مساسا خارقا بمقدسات ورموز المغاربة.

عبّر المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان، في بلاغ له، عن إدانته القوية لما اعتبره بـ ”  العمل الشنيع الغير مسؤول والذي يمس مشاعر المغاربة جميعا أيا كانت الأسباب والمبررات.”

وسجل المنتدى الحقوقي، افتخاره واعتزازه بالعلم المغربي بشكل مبدئي وراسخ، وبالريف كجزء من الهوية العريقة والمتنوعة والغنية للشعب المغربي الموحد.

وشدد ذات المنتدى، ” على أهمية ومحورية توحيد كافة المجهودات لدعم الدينامية الاجتماعية والحقوقية عبر بلورة استراتيجيات وصيغ جديدة للعمل على المستويات المحلية الإقليمية والوطنية وذلك من أجل الضغط على الحكومة والبرلمان لإرساء العدالة الانتقالية واعتماد آلية الإنصاف والمصالحة ورد الاعتبار للذاكرة الجمعية ولتاريخ منطقة الريف ولرموزها وإطلاق قرارات مدعمة لمنظومة حقوق الإنسان وجعلها تقترب أكثر فأكثر من المعايير الدولية التي طالما طالبت الحركة الحقوقية و الديموقراطية بملاءمة التشريعات المغربية معها واحترامها بشكل كامل.”

هذا ودعا المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان، إلى ” إطلاق حوار مجتمعي ومؤسساتي حقيقي مبني على الاختلاف والتنوع والتعدد بعمق صيانة وحماية الوطن والمواطن وتدعيم وحدته الترابية و سيادته يتوج بسياسات وقرارات عمومية كبرى تؤسس للتنمية في كافة أبعادها”

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...