هكذا يرى ملياردير مغربي الوضع في المغرب: ماذا قال عن الملك و الاستثمار و رسالته إلى كبار المسؤولين بالمملكة

بكلمات عفوية و لغة بسيطة بعث المستثمر المغربي القادم من هولندا رسالة قوية إلى المستثمرين و إلى المسؤولين المغاربة، حيث دعا الملياردير المعروف لحسن عبادي المنحدر من الجهة الشرقية و الذي باتت قضيته تشغل الرأي العام المستثمرين المغاربة إلى استثمار أموالهم و تنزيل مشاريعهم ببلدهم المغرب، و عدم اعتبار قضيته حالة عامة تعكس وضع المغرب الداخلي، لأنها مجرد حالة استثنائية فقط، حيث أكد عبادي أنه لم تواجهه أية مشاكل أثناء عودته لبلاده لأجل الاستثمار في مجال الطاقة، مشكلته تسبب بها أشخاص خانوا الثقة و الأمانة و لا مشكل له مع الدولة و مؤسساتها، بالعكس فقد وجد عبادي الأرض خصبة للاستثمار و انبهر بما تملكه المملكة من طبيعة متنوعة تشجع على خلق مشاريع كثيرة ناجحة، فشواطيء المغرب الممتدة من السعيدية إلى الكويرة و الصحاري الشاسعة بالأقاليم الجنوبية و بالشرق و البحيرات و الجبال المكسوة بالثلوج و المساحات الخضراء اللامتناهية تجعله وجهة سياحية عالمية بامتياز تنافس أشهر و أكبر البلدان السياحية إذا ما استقطبنا مستثمرين كبار و جادين، إضافة إلى الثروة المعدنية و الرياح و الشمس المشرقة طوال السنة و السدود العديدة التي تضمن مخزون مائي و طاقي ضخم، و لا ننسى التركيبة السكانية الفتية للبلاد كل هذه العناصر مشجعة و تفتح شهية الاستثمار و المستثمرين، و مقومات أساسية لاقتصاد ناجح، و أشار عبادي في اتصال خاص مع الجريدة افتخاره بالثقافة المغربية و أصالة بلاده و غنى تراثها ، حيث دعا إلى إعادة إحياء هذا التراث و ترميم الأماكن الأثرية تشجيعا للسياحة و ترويجها للموروث الثقافي العريق، و حتى لا تكون السياحة شهر في السنة معتمدين على زيارة المهاجرين المغاربة صيفا، و تعاني السياحة بعد ذلك ركودا سلبيا طوال الأشهر الباقية من السنة، و لم ينس عبادي التنبيه إلى ما ينتظر المغرب من إكراهات خصوصا مع زيادة إغلاق أوروبا لأبوابها أمام المغاربة، فهاهي فرنسا تجحف في شروط التأشيرة و هولندا تعلن أنها ستعيد المهاجرين الذين لم يسوو وضعيتهم القانونية على أراضيها إلى بلادهم و أمور كثيرة أخرى نبه إليها هذا المستثمر الذي جال العالم و يعي جيدا الوضع الإقتصادي العالمي و تموقع المغرب في هذا الوضع و في ختام كلامه وجه لحسن عبادي نداء إلى المسؤولين المغاربة الكبار ، خاصة أولئك الذين أدوا القسم أمام الملك محمد السادس إلى فتح تحقيقات حول الفساد و محاربته، فلا يمكننا التوجه إلى عاهل البلاد في كل صغيرة و كبيرة و إلا لماذا تم تعيين هؤلاء المسؤولين على رأس الإدارات و المؤسسات إذا كان على جلالة الملك الإشراف شخصيا على كل مراحل التنمية و التدخل الدائم في حالات عامة يمكن لاصغر مسؤول حلها، و شد على وجوب التفاف المسؤولين و المواطنين حول الملك بصفته ركيزة البلاد و رمزها و قائدها و العمل معا قدما للتقدم بالبلاد و تنزيل الرؤية الملكية الحكيمة التي تدفعنا إلى مصاف الدول الكبرى، و خير دليل على مكانة المغرب تلك الحرب الضروس التي تشنها عدة دول عليه لأجل تقسيمه و إضعافه اقتصاديا و سياسيا و الإخلال بأمنه و أمانه، و تستعمل في ذلك كافة الوسائل الدنيئة، و حتى لا نستنزف بلادنا بحرب داخلية ضد الفساد و نسمح بتشويه صورتها و ننفر منها المستثمرين و السياح و نفقدها موردا قويا للعملة الصعبة و لخلق فرص الشغل الكفيلة بحل أزمات اجتماعية عديدة تغرق البلاد، فلابد من العمل بجدية و أمانة و تشجيع الإستثمار بالشكل الصحيح و سنضمن أن يصبح جواز السفر المغربي بعد عشر سنوات معفي من التأشيرات حول العالم و تفتح الدول الكبرى أبوابها للمغاربة دون أدنى الشروط،و تصبح المملكة المغربية قبلة للمهاجرين الباحثين عن فرص العمل عوض أن يصبح ابناؤه عرضة للإهانة من طرف بلدان أخرى تشدد شروط ولوجها امامهم مما يضطرهم إلى امتطاء قوارب الموت و بدل ان نرى مشاريع سياحية كبرى و فنادق مصنفة و مركبات و قرى سياحية تطل على سواحلنا الشمالية و الغربية ،أصبحنا ننتشل منها جثث شبابنا الذي انهكته البطالة و أجهز على حياته و أحلام الجري وراء سراب جنان أوروبا، و للمشككين في قدرة المغرب على التقدم ذكرنا لحسن عبادي بالتجربة اليابانية و الألمانية حين نهض هذين البلدين من تحت انقاض الحرب ليصبحوا في مقدمة دول العالم اقتصاديا، و نحن لله الحمد بلد لا نخوض حربا بمفهومها المعتاد، فهي حرب من نوع آخر لن تؤثر فينا إذا ما انتبهنا إلى مسؤولياتنا و أديناها كما يجب،لأجل هذا و ذاك لابد من وضع اليد في اليد جميعا لأجل الإصلاح الشامل في مختلف المجالات و على رأسها مجال الإستثمار الذي يحظى بدعم ملكي كبير،دعوة لحسن عبادي للمسثمرين و نداؤه الموجه للمسؤولين رسائل و تنبيهات علينا التعامل معها بجدية و عدم الاستهتار و التلاعب باقتصاد البلاد و مستقبلها.

https://fb.watch/f-YJpWWEwM/

كتبته/ منى الحاج داهي


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...