لقاء تواصلي يجمع بين المدير الإقليمي للتعليم بالقنيطرة  و المديرين التربويين للتعليم الخصوصي…

نظمت المديرية الإقليمية للتعليم بالقنيطرة أيام 25 و27و 28 يناير 2022 لقاءات تواصلية مع المديرين التربويين للمؤسسات الخصوصية بإقليم القنيطرة وقد افتتح هذه اللقاءات السيد أحمد الحروشي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالقنيطرة الذي قدم عرضا وجردا لمجموعة من النقط ذات الأهمية في التسييرو النظام الإداري والتربوي للمؤسسات الخصوصية بحيث تطرق في عرضه لنقطة مهمة تتعلق بالتعليم الاولي , وقال بأن هذه النقطة تؤرق المديرية الإقليمية نظرا لأن مجموعة من المؤسسات التعليمية لم تقم بمسك تلاميذ التعليم الأولي مما يؤثرسلبا على نسبة المتمدرس مشيرا الى أن التعليم الاولي هو مشروع ملكي ورهان الدولة , نطمع الى تعميمه ،معززا ذلك بأرقام في الموضوع بحيث المفروض أن يكون 50ألف طفل مسجلين بالتعليم الأولي في حين نجد أن 26ألف هي المسجلة وتساءل عن مصير 24ألف طفل وطفلة غير المسجلين في منظومة مسار ؟ وطالب السيد الحروشي بضرورة مسك أطفال التعليم الأولي , كما تطرق في عرضه لمجموعة من النقط التي كانت محط تقارير اللجان و السادة المفتشين ومنها :

– عدم احترام المذكرة (43) وتشغيل الأساتذة المضربين أو الذين يدلون بالشواهد الطبية في المؤسسات العمومية ويشتغلون في الخصوصي– مسألة استعمال الكاميرات في الأقسام بحيث طالب بالرجوع الى دليل استعمال الكاميرات

– مسألة التراخيص واحترام اجالها – اعتماد التناوب اللغوي في التدريس -احترام اجال ارسال البنية التربوية للمديرية –ضرورة الاهتمام بالعلم الوطني – النشيد الوطني – قسم المسيرة- وصور صاحب الجلالة بالأقسام والمكاتب الإدارية – قرارات مجالس الأقسام يجب أن تكون قانونية ومحصنة إضافة الى التنسيق مع المديرية الإقليمية في هذا الصدد كما تطرق السيد المدير الإقليمي للوضعية الوبائية وطالب باتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة ، وحث التلاميذ والاطر الإدارية والتربوية على أخذ الجرعات المتبقية مشيرا الى فتح مركز التلقيح يومي السبت والأحد بالقاعة المغطاة لافيلوط بالنسبة للأطر، مضيفا أن نتائج التعليم الخصوصي تكون متميزة و المديرية تحاول الحفاظ على هذا التميز , كما طالب السادة المديرين التربوين بتمكين التلاميذ من حقوقهم الدستورية كشهادة المغارة والشواهد المدرسية , بحيث اعتبر أنه لا يمكن حرمان التلاميذ من متابعة دراستهم و أن أي نزاع بين المؤسسات الخصوصية و الأباء فيما يتعلق بالأداء يسوى اما بطريقة التراضي أوعن طريق القضاء , وأشار الى أن المديرية بتنسيق مع رابطة التعليم الخصوصي أشرفا -عن طريق لجنة مختلطة -على حل وفظ مجموعة من النزاعات , مذكرا بضرورة مراعاة الظرفية التي تمر بها البلاد وذلك باستعمال المرونة بعض الأحيان ومراعاة المشاكل الاجتماعية, خاصة مسألة الحضانة ……

بعد ذلك تدخل السيد عبد الوهاب جنيدر رئيس مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية و أوضح بعض النقطة التي تطرق اليها السيد المدير الإقليمي منها مسألة التعليم الاولي، وتراخيص فتح المؤسسات الخصوصية و التعليم الاولي، وضرورة وجود اليافطة بباب المؤسسات تتضمن رقم الرخصة وتاريخها و اسم المؤسسة والسلك التعليمي المعتمد….. مسألة التراخيص بنسبة للسادة الاساتذة الا في التعليم الابتدائي فان المديرية لا ترخص لأساتذة التعليم الابتدائي نظرا لأنهم يشتغلون 30 ساعة في العمومي، كما أثيرت مسألة الامتحانات الموحدة وإمكانية تأجيل الامتحانات في بعض المؤسسات أو الأقسام التي توجد بها حالات مرض بالكوفيد 19.

وقد حضرهذه اللقاءات -التي وضعت النقط على الحروف وكانت مفيدة ومثمرة –مسؤولو مصلحة الشؤون التربوية ومكتب التعليم الخصوصي وأعضاء من رابطة التعليم الخصوصي.

عبد الاله العزوزي .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...