ذبحهما و مثل بجثتيهما داخل “دار الأم و الطفل ” و كتب عبارة “مزال غدا غادي نقتل”..عاملين للبناء ضحية جريمة غامضة بإقليم الحاحب..

قتلا بوحشية و تم التمثيل بجثتيهما داخل ورش بناء “دار الأم و الطفل ” بمنطقة بودربالة التابعة ترابيا لإقليم الحاجب، ذلك ما صرحت به مصادر مطلعة على الحادث الدموي و المأساوي الذي بث الرعب و الهلع في نفوس الساكنة .

عاملين قدما من مدينة مكناس منذ أسبوع ، للعمل في ورش للبناء إلا ان الحال انتهى بهما جثتين هامدتين بعد ذبحهما و التمثيل بهما، عثر عليهما المقاول المكلف بالورش، و مكتوب بجانب الجثتين عبارتين يبدو أن القاتل هو صاحبهما ” مزال غدا غادي نقتل” و عبارة ” سمحي ليا يا أمي و أبي و عائلتي كلها”.

هذه الجريمة الغير عادية أطلقت حالة استنفار بين عناصر الدرك بالمنطقة،  و تم فتح تحقيق معمق و دقيق، تحت الإشراف المباشر للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمكناس، الذي أصدر امرت بإخضاع الجثامين للتشريح الطبي، و الاستماع إلى النقاول، للوقوف على ظروف و ملابسات هذه الجريمة الوحشية.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...