ساكنة سيدي موسى بسلا معاناة تتكرر كل فصل شتاء..المد البحري يهدد المباني و الطرق المحاذية للشريط الساحلي..

لا تزال أمواج البحر ترعب ساكنة سيدي موسى بسلا كلما حل موسم الشتاء، حيث استفاقت الساكنة صباح اليوم الجمعة على مد بحري اجتاح الشريط الساحلي للمنطقة، و عم على الأرصفة و غطى اسفلت الطريق الموالي للبحر.

وقد هرعت الشركة المكلفة بالنظافة للمكان لأجل احتواء الوضع قبيل خروج الموظفين إلى عملهم حيث تشهد هذه الطريق استعمالا مكثفا و اكتظاظا خاصة في أوقات الذروة.

و في انتظار إيجاد حل جذري و آمن لهذه الظاهرة الطبيعية ستظل ساكنة سيدي موسى متوجسة من حدوث ما لا تحمد عقباه، خاصة في حال ثارت الطبيعة و ضخت مدا أعلى من المعتاد، فسيكون الغرق مصير المنطقة لا محالة، و ندق ناقوس الخطر لنلفت نظر المسؤولين إلى الظاهرة و احتوائها عبر حلول بمواصفات عالمية و ليست الحلول الترقيعية التي دأبوا على اللجوء إليها كل شتاء.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...