“يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”..تعزية في وفاة الفقيد هشام العفاني ..

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي“..

علمنا ببالغ الحزن والأسى بوفاة المدعو قيد حياته “هشام العفاني” بعد معاناة مع المرض، و بهذه المناسبة الأليمة يتقدم مدير نشر جريدتي “آخرخبر” و “أخبار الوطن” و الطاقم بأحر التعازي و أصدق المواساة بشكل خاص إلى شقيقه “منير العفاني” و أسرة “العفاني” و إلى كافة الأقارب و الأصهار و  الأصدقاء و المعارف، راجين من الله عز و جل أن يشمل الفقيد بواسع رحمته و أن يسكنه فسيح جنانه رفقة النبيئين و الشهداء و الصديقين و حسن أولئك رفيقا.

اللَّهمَّ اغفِرْ له وارحَمْه واعفُ عنه وأكرِمْ منزلَه وأوسِعْ مُدخَلَه واغسِلْه بالماءِ والثَّلجِ والبَردِ ونقِّه مِن الخطايا كما يُنقَّى الثوبُ الأبيضُ مِن الدَّنسِ وأبدِلْه بدارِه دارًا خيرًا مِن دارِه وأهلًا خيرًا مِن أهلِه وزوجةً خيرًا مِن زوجتِه وأدخِلْه الجنَّةَ وأعِذْه مِن النَّارِ ومِن عذابِ القبرِ.

و لا يسعنا في الأخير إلا أن نقول ما يرضي ربنا ” ((وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون)).

الفقيد هشام العفاني رحمة الله عليه.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...