رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب: “عقوبة الحبس في البلاد غير مناسبة بالنسبة لممارسي العلاقات الجنسية “الطوعية”..

نبهت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المغرب آمنة بوعياش خلال مداخلتها أثناء ندوة حول الأوضاع في السجون المغربية: قائلة “لا يمكن للسجن أن يكون هو الجواب للعلاقات الرضائية”، لافتة في هذا السياق إلى ضرورة “الإجابة على بعض الإشكاليات المجتمعية”.
و أهابت بوعياش ب”المجتمع المغربي مطالب اليوم بالإجابة على موضوع العلاقات الرضائية الموجودة داخل المجتمع”، معربة عن قناعتها بأن “السجن لن يكون هو الجواب”.
و أشارت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المغرب إلى ما اعتبرته “الإشكاليات التي يثيرها موضوع الحريات العامة والخاصة والعنف الرقمي والاعتداء الجنسي”، مؤكدة في ذات المنوال على أن “الحريات الفردية هي حريات غير مجزأة”، حيث تساءلت بوعياش “هل سنعالج موضوع الحريات الفردية بالحبس؟ لا أظن، لأنه غادي يكون رجال بزاف فالحبس”، مشيرة بذلك إلى أن أعدادا كبيرة من الرجال سيجدون أنفسهم في غياهب السجون.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...