الوزير بنموسى : “نحن في بداية مسار صعب و سنتخذ قرارات أكثر صرامة في المستقبل من أجل اصلاح قطاع التعليم بالمغرب..”

بعد موجة الجدل التي أثارها تسقيف سن ولوج مهنة التدريس في حدود ثلاثين سنة كأقصى حد، علق وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، قائلا “نحن في بداية مسار صعب وطويل”. مؤكدا أثناء اجتماع لجنة التعليم والثقافة، اليوم الأربعاء، بمجلس النواب، أن القرارت المتخذة تأتي في إطار تفعيل خلاصات تقرير النموذج التنموي الجديد، ومضامين البرنامج الحكومي والقانون الإطار لإصلاح التعليم.

كمت توعد بنموسى باتخاذ قرارت أكثر صرامة مستقبلا، منبها إلى أن الهدف من هذه الشروط الجديدة هو تجويد وتحسين جودة التعليم بالمغرب

وأضاف الوزير في مداخلته أنه من  : “ممكن أن ننجح في إجراءات، وممكن أن لا ننجح، لكن كلما كان انخراط ودعم ومساندة من الجميع، في النقاش وعبر المواقف الداعمة للإصلاح، فإننا سنحقق الهدف الأساسي”


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...