كلمة إلى النظام الجزائري الذي يعوي بسبب علاقة المغرب مع إسرائيل..بقلم/عبد الهادي مزراري

تعالت أصوات النظام الجزائري في وسائل الإعلام التابعة له، ومن منبر “البرلمان”، وفي دكاكين الحكومة، ودون شك سيخطب غدا الجمعة الأئمة في المساجد للتنديد بالعلاقات المغربية الإسرائيلية، التي وصلت إلى مستوى التعاون العسكري.

يصفون المغرب ب “البلد الخائن، الذي يستقوي عليهم بالحليف الصهيوني، ويسير بالمنطقة إلى الهاوية والدمار”.

على إثر ذلك جمع الرئيس تبون سفراء النظام في الدول العربية الشرق الاوسطية، ومعها إيران، وأخذ يوجههم في محاولة ما يسميه “إيقاظ الحس العربي بخطورة إسرائيل وتقريب وجهة النظر العربية الإيرانية”.

هنا نقول لتبون وللنظام الجزائري:

كفاكم استغباء بالناس، لقد انكشفت أفعالكم عندما تاجرتم بدماء الشهداء، وأفسدتم بلادكم، والآن تريدون استغباء العرب للمتاجرة بقضية فلسطين، واللعب على حبل إسرائيل.

نقول لكم، أفعالكم تدل عليكم، نظام عسكري مستبد أهدر مقدرات الجزائر في الفساد ودعم المرتزقة.

منذ سنوات والمغرب يقول لكم “العننوا الشيطان، وتعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم”، ولكنم تماديتم في غيكم، بأي حق تدعمون فصيلا انفصاليا ضد بلد جار تجمع بين شعبيه أواصر العرق والدين؟

الأذى الذي لحق المغرب من سلوككم الإجرامي منذ زمن الهواري بومدين وإلى يوم الله هذا، هو أسوأ من الأذى الذي يمكن لأي بلد ان يتسبب فيه لبلد آخر.

قسمتم العائلات، شردتم الأسر، طردتم ناسا أبرياء يوم عيد الاضحى، سلحتم المجرمين، ملأتم السجون بالأحرار، تاجرتم بدماء الشهداء.

جئتم اليوم تقولون “إن المغرب جلب إسرائيل إلى المنطقة”.

أنتم جلبتم إلى بلدكم العار و الشنار، وأغرقتم المنطقة في خلاف بلا أي معنى، وتسببتم في إقبار حلم المغاربيين، وزرعتم الفتنة بين شعوب المنطقة، وعاديتم المغرب كما يعادي كل شخص فاشل حقود شخصا ناجحا متسامحا.

عويلكم اليوم لن ينفعكم، فيما المغرب ماض في طريقه واليوم ليس كالأمس.

ليخسئ الخاسئون والله اكبر

الأستاذ عبد الهادي مزراري


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...