وزارة الداخلية تكشف عن ارتفاع شكايات المهاجرين..و مغاربة هولندا الأكثر تعرضا للترامي على أملاكهم..الناظور و الدريوش على رأس قائمة المشتكين..

دأب الملك محمد السادس منذ توليه عرش المملكة على وضع مغاربة العالم في قائمة اهتماماته، و أولاهم عناية خاصة، جعل الجالية المغربية بالخارج تبادله الوفاء و الولاء،و ظهر ذلك في مناسبات كثيرة،خاصة حين يزور الملك دول المهجر، حيث تستقبله الجالية بحفاوة و حرارة  و يتجمع المغاربة حول الإقامة الملكية بأعداد كبيرة في انتظار أن يحظوا بالسلام على ملكهم، الذي لا يتوانى عن الخروج و أخذ الصور و تبادل الحديث مع مواطنيه، و رغم وطنيتهم و حبهم لبلادهم و عناية الملك بهم و فتح مكاتب خاصة لاستقبال شكاياتهم،  إلا أن الغياب المستمر للمهاجر عن وطنه و عدم درايته ببعض القوانين و وجود حاجز اللغة للكثيرين منهم، جعلهم طعما سهلا و لقمة سائغة لسماسرة العقار و محترفي النصب و الاحتيال و مترصدي فرص الانقضاض على أملاك و أموال المهاجرين بطرق احتيالية على القانون، و المحاكم المغربية باتت تعج بملفات خطيرة حول الاحتيالات التي تعرض لها مغاربة العالم و التي تواطأ فيها حتى مسؤولين و موظفين و أعوان و رجال سلطة و ليس السماسرة فقط.

و قد جاء في تقرير حديث لوزارة الداخلية، أن المفتشية العامة للوزارة، توصلت خلال السنة الجارية، بما مجموعه 290 شكاية واردة من مصالح سفارات وقنصليات المملكة بالخارج مقابل 200 شكاية خلال السنة الماضية، أي بزيادة بلغت نسبتها 45 بالمائة.

و كشف تقرير الوزارة حول منجزاتها برسم سنة 2021، إن هذه الشكايات تمت دراستها وإحالتها على مختلف الجهات المختصة لإجراء الأبحاث وموافاة السفارات والقنصليات بعناصر الأجوبة، وذلك قصد إشعار المشتكين بالناتج.
وتتصدر  كل من هولندا وبلجيكا وفرنسا قائمة الترتيب من حيث مصدر الشكايات، حيث بلغت الشكايات الواردة على الوزارة من قنصليات المغرب بهولندا، 30 بروتردام، و28 بأمستردام، 23 شكاية من قنصلية دين بوش، و21 شكاية من أوتريخت.

و في ذات السباق أورد التقرير توزيع الشكايات حسب العمالات والأقاليم المعنية، مشيرا إلى أن إقليم الناظور جاء في الرتبة الأولى بـ40 شكاية، بنسبة 13.8 بالمائة، وإقليم الدريوش بـ28 شكاية، بنسبة 9.6 بالمائة، من مجموع الشكايات، يليهما إقليم الحسيمة بـ20 شكاية (6.9 بالمائة).
ووفقا للمعطيات الواردة في تقرير وزارة الداخلية، فإن 27.2 بالمائة من مجموع الشكايات الواردة على الوزارة من القنصليات، أي 79 شكاية، يشتكي أصحابها من الترامي على ملك الغير، و44 شكاية حول النزاعات العقارية، و38 شكاية حول التعمير، و18 حول أراضي الجموع، و6 شكايات حول تصرفات بعض رجال وأعوان السلطة.
و خلص تقرير الوزارة إلى أن ارتفاع نسبة الشكايات الواردة من السفارات والقنصليات التي توجد في طور المعالجة راجع أساسا إلى غياب المشتكين عند استدعائهم من طرف السلطات الإقليمية و المحلية للإدلاء ببعض الوثائق لتوضيح موضوع شكاياتهم.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...