المكتب المحلي لرابطة التعليم الخصوصي ينظم لقاءا تواصليا حول مستجدات الدخول المدرسي..

نظم المكتب المحلي لرابطة التعلم الخصوصي بالقنيطرة مساء يومه الأربعاء العاشر من نونبر الجاري لقاءا تواصليا تربويا بقاعة الندوات بنادي الفلاحة بالقنيطرة, ففي بداية اللقاء طلب رئيس المكتب الأستاذ علال كوزة من الحاضرين قراءة الفاتحة ترحما على الفقيدين : السيد القنديلي مؤسس مؤسسة الفا و السيد الرامي مؤسس مؤسسة ابن حزم الخاصة, بعدها تقدم السيد كوزة بعرض و جرد لجميع أنشطة مكتب الرابطة منذ تجديد هياكلها في فبراير الماضي الى الان و كذا اللقاءات التواصلية مع المديرية الإقليمية و اللجان المنبثقة عنها و فضها لكثير من النزاعات, ثم اخد الكلمة السيد عبد الهادي زويتن الرئيس الشرفي للرابطة حيث شكر مكتب الرابطة و الاستاذين المحاضرين, و بين السياق الذي يأتي فيه هذا اللقاء, حيث اعتبره يدخل في اطار تكوين القطاع الخصوصي و المواكبة المستمرة للمستجدات حتى تكون في مستوى التطلعات, معتبرا أن اختيار محاور اللقاء كان مهما نظرا لراهنتيه حتى تكون المدرسة الخصوصية قوة اقتراحية فعالة بجانب شقيقتها المدرسة العمومية.

بعد ذلك تقدم الأستاذ ميلود بنساسي مفتش ممتاز بالمديرية الإقليمية للقنيطرة تقدم بقراءة في المذكرتين الوزاريتين 21/80 و 21/81 في شان تأطير اجراء المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 21/22 تحدث عن التقويم و الدعم كمكونين متلازمين و مترابطين ,مميزا بين التقويم الجزائي و التقويم الغير جزائي, مشيرا الى أنواع التقويم : التقويم التشخيصي و التقويم الإجمالي  و التقويم التكميلي , بعدها تطرق الأستاذ بنساسي الى موضوع المراقبة المستمرة حيث تحدث عن المرجعيات المؤطرة لها منها المقرر الوزاري و المذكرة 80 و 81 مشيرا الى ان الوزارة بصدد اعداد مذكرة تنظيمية و تفصيلية في الموضوع, أما السياق الذي جعل الوزارة تلجأ للتعديل في عملية المراقبة المستمرة, فهو أولا القانون الإطار , المشروع 12 منه, و كذا تحسين و تطوير نظام التقويم و الدعم المدرسي  و الامتحانات مفصلا في عرضه الحديث عن الموجهات الأساسية للمذكرتين الوزاريتين 21/80 و 81 والأهداف منها و أصناف فروض المراقبة المستمرة: الصفية منها و الموحدة .

الأستاذ الخطاط خالد و هو مفتش تربوي ممتاز بالمديرية الإقليمية بالقنيطرة كان هو المتدخل الثاني حيث تطرق الى المذكرة 21/76 الصادرة بتاريخ 05 يوليوز 2021 في شان تعزيز تدابير تأطير و مراقبة مؤسسات التعليم الخصوصي، أبرز في عرضه أن هذه المذكرة تخبرنا عن تقويم عمل المؤسسة في مستوياتها المادية و التربوية…., و طالب بتشبيك هذه المؤسسات لتقاسم الممارسات و التجارب, حيث تحدث  عن السياق الذي جاءت فيه المذكرة مميزا في عرضه آليات المراقبة التربوية و الإدارية و إرساء آلياتها. كما تطرق بالمناسبة الى استثمار نتائج المراقبة التربوية و الإدارية على المستوى الإقليمي مشيرا الى أدوار هيئة التأطير و المراقبة في الارشاد و التوجيه وغيرها من الأدوار، بعد هذين العرضين القيمين فتح باب النقاش للحاضرين, حيث شارك مجموعة من المتدخلين بآرائهم و تساؤلاتهم معبرين عن هواجسهم المشتركة, مطالبين المكتب المحلي بالإكثار من اللقاءات التكوينية و التواصلية نظرا لأهميتها و فوائدها الكثيرة. و قد كان اللقاء –  الذي قام بتسييره الأستاذ عمر الجباري – ناجحا بكل المعايير لا من حيث التنظيم و لا من حيث اختيار المحاور و العروض المقدمة التي كانت قيمة و مفيدة.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...