هام من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة..

دعت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة كافة الأطر التربوية والتلميذات والتلاميذ وأمهاتهم وآبائهم وأولياء الأمور إلى استعمال النسخة المحمولة للتطبيقات الثلاثة لمنظومة “مسار ” للتدبير المدرسي: “مسار مدرس” و”مسار متمدرس” و”مسار ولي”، بعد الانطلاق الرسمي لها، بتاريخ 3 مارس 2021.
وبحسب بلاغ للوزارة،  فإن هذا الإجراء يندرج في إطار تنزيل المشاريع الاستراتيجية لتفعيل أحكام القانون-الإطار رقم 51-17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، خاصة المشروع رقم 18: “تقوية نظام المعلومات للتربية والتكوين”، وكذا في إطار تطوير وتعزيز الخدمات الإلكترونية على المستويات الوظيفية والتقنية والحكامة، بما يضمن إدماجها الفعال في تدبير المنظومة التربوية وتنزيلها بشكل أفضل على مختلف المستويات المركزية والجهوية والإقليمية والمحلية.
وتشكل هذه التطبيقات الثلاثة أداة جديدة وسهلة الاستعمال، ستسهم في النهوض بالمنظومة التربوية وتعزيز الروابط بين مختلف الفاعلين في الحقل المدرسي، وكذا فضاء لتتبع المسار الدراسي عن كثب بالنسبة للتلاميذ وأولياء أمورهم، وفضاء، كذلك، للاشتغال والخدمات أكثر يسرا وسلاسة بالنسبة للأساتذة.

ويتعين على الأطر التربوية اعتماد تطبيق “مسار مدرس”، لتدبير عملية التدريس، وذلك بالموازاة مع العملية التربوية المنوطة بها، والذي سيمكنها من الاطلاع على لوائح التلاميذ وأقسامهم وجداول حصصهم، وكذا مسك النقط والغيابات وبرمجة المراقبة المستمرة، إلى جانب تتبع إنجاز الواجبات المنزلية من طرف التلاميذ وتنفيذ البرامج بسهولة.

كما سيتمكن التلاميذ بفضل تطبيق “مسار متمدرس” من الولوج بسهولة أكبر إلى المعطيات المتعلقة بتمدرسهم، وعلى وجه الخصوص الاطلاع على استعمالات الزمن والنقط وإعداد الواجبات المنزلية والتعرف على الامتحانات المبرمجة وتتبع الغيابات.
ويتيح تطبيق “مسار ولي” للأمهات والآباء وأولياء الأمور سهولة الاطلاع على المعطيات المتعلقة بالمسار الدراسي لأبنائهم وبناتهم، لاسيما استعمالات الزمن والنقط المحصل عليها في المراقبة المستمرة والامتحانات وتتبع الغيابات والواجبات المنزلية.

ولتيسير الدعم والمواكبة، يمكن للأمهات والآباء وأولياء الأمور التوجه إلى الإدارة التربوية.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...