انتعاش قطاع الصحة بسيدي سليمان وتراجع منسوب الاحتجاج ..

يعيش المستشفى الإقليمي بسيدي سليمان حركة غير عادية في زمن المندوب الإقليمي الحالي محمد جسوس الذي ساهم في انخفاض منسوب الاحتجاجات التي كان يعيشها محيط المستشفى الإقليمي بعد ان سارع إلى تنزيل وعوده للمجتمع المدني .

حيث بادر إلى الرفع من جودة خدمات المستشفى الإقليمي بالمدينة وخلق حالة من الجدية والانضباط في صفوف الاطباء والموظفين والمتسخدمين ، حيث عبر هذا الاخير انه مسؤول ” ارض ارض ” إشارة إلى العمل الميداني المباشر والتتبع الحثيث للقطاع والخدمات وتحديد الحاجيات والاشكالات مع اجاد الحلول ، كما دخل هذا الاخير في سلسلة من الإصلاحات التي من شأنها الرفع من خدمات هذا القطاع العمومي الحيوي الذي ينقصه الكثير، بل يعيش مشاكل موروثة عن زمن المندوب المعزول ، وكانت البداية ببرمجة بناء وحدة طب الاطفال و توسعة مصلحة الولادة لتجاوز الاختلالات التي كانت تعيشها في السابق، وبناء مصلحة الفحص بالأشعة مع اصلاح قاعة المختبر لتلبية الطلبات المتزايدة عليه من قبل الساكنة ، وفيما يخص مصلحة المستعجلات فهي في قلب اهتمامات المندوب الإقليمي حيث تقرر اصلاحها وتوسعتها في برمجة محددة قريبة الاجل ، هذا ويبقى مشكل النقص الحاد في الموارد البشرية سؤالا كبيرا وعائقا حقيقيا يقف عقبة امام الرفع من خدمات قطاع الصحة بالمدينة والاقليم تعهد السيد المندوب بمعالجته في اقرب وقت و قدر المستطاع .
وفي انتظار المزيد عبرت عدد من الفعاليات المدنية عن انخراطها القوي للمساعدة في عمليات الاصلاح والبناء دعما لكل الجهود المبذولة .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...