فضيحة تربوية: أطر الدعم الإجتماعي يواجهون واقعا مزريا..مهام بعيدة عن تخصصهم و تعنيف لفظي و جسدي..و الوزارة تستمر في التجاهل و الصمت….

في ظل استوزار وزير يعتبر الجهاز الإداري شرط من شروط نجاح النموذج التنموي الجديد، إلا أنه منذ التحاق العديد من أطر الدعم الاجتماعي بمقرات عملهم وجدوا أنفسهم في أوضاع مزرية سواء معاناتهم مع البعد و التنقل و الأدهى و الأشد ما يواجهونه من بعض الإداريين الذين يصارعونهم بشكل مهين فإضافة إلى إسناد مهام لهم لا تمت لاختصاصهم بصلة و لا حتى يفرضها القانون عليهم تعرضوا للتعنيف اللفظي بل بلغت بالبعض  أن عرضهم للعنف الجسدي، فإما أن تسند لهم مسؤوليات بعيدة عن مسؤولياتهم كأن يطلب منهم القيام بمهام الإدارة أو بالحراسة العامة بعيدة تماما عن تخصصهم، و رغم تسليمهم بالأمر الواقع إلا أن تفاقم أوضاعهم السيئة ينذر بكارثة خاصة مع بعض الحوادث التي يتعرضون لها و التي نقدم  نموذجا يعتبر قطرة من فيض حول الواقع المريروالمزريلأطر الدعم الاجتماعي.

حيث نشر موقع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد منشورا يندد و يستنكر ما تعرضت له إحدى أطر الدعم الاجتماعي بثانوية الشريف الرضي الاعدادية بعرباوة.. و هذا نص التدوينة :

يؤسفني أن اخبركم أنني تعرضت لاعتداء جسدي ونفسي مس بكرامتي وكرامة الاسرة التعليمية على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة بشكل خاص وعلى مستوى الوطني بشكل عام من طرف المسماة رجاء الخضير التي تشغل منصب الحراسة العامة للخارجية بثانوية الشريف الرضي الاعدادية بعرباوة، يوم الجمعة 22/10/2021 على الساعة الواحدة بعد الزوال، عندما كنت أزاول مهام الدعم الاجتماعي بالمؤسسة .حيث أن المعنية بالأمر اتجهت صوبي أثناء فترة الاستراحة حين كنت أراقب حركية التلاميذ في الساحة حرصا مني على التصدي للظواهر والسلوكات السلبية بالمؤسسة كما جاء في القرار الوزاري رقم 20-0714 ، ثم بدأت تصيح بصوت مرتفع وتأمرني بمزاولة مهام الحراسة العامة للخارجية بدلا عنها، هذا الموقف جعلني أصاب بفزع كبير وحرصا مني على صون حرمة المؤسسة التعليمية لم اجبها بنفس الأسلوب ثم اتجهت صوب مكتب المدير لأخبره شفويا بما حدث، بعد ذلك توجهت للقسم الداخلي لاراقب سير عملية الاطعام هناك حرصا مني على الحفاظ على ممارسات النظافة والأمن الصحي بالمؤسسة كما ورد في القرار الوزاري سالف الذكر ، لأتفاجئ حينها بوجودها هناك، انطلقت نحوها آنذاك لاخبرها بأسلوب مؤدب أن مهام الحراسة العامة للخارجية لا تدخل في نطاق المهام الموكولة إلي لذلك لا يمكنني أن أنجزها، وأن أي تكليف بمهمة ذات صلة بمستجدات المنظومة التربوية ستحدد من طرف إدارة المؤسسة، لأنصرف بعد ذلك إلى مكتبي المتواجد بالقسم الداخلي. وحين كنت أزاول مهامي بالمكتب الخاص بي سمعت صوتا في الخارج فتحت الباب لأعاين الأمر لأتفاجى بالمعنية بالامر المسماة رجاء الخضير منطلقة صوبي حيث أخذتني على حين غرة ثم بدأت بالصراخ ودفعي وصفعي على وجهي بدون شفقة ولا رحمة حتى انكسرت نظاراتي الطبية، لم أقوى حينها الا على الصراخ دفاعا عن نفسي وكلي أمل أن يسمع شخص ما صوت صراخي لينقذني من هول الموقف، في تلك اللحظة لم يخطر على بالي أن الحارسة العامة للخارجية ستتجاوز جميع القوانين وتنتهك حرمة المكتب بهذا الشكل الوحشي، لحسن الحظ سمع الحارس العام للداخلية صوت صراخي ثم هرول مسرعا محاولا ردعها عني لكن بدون جدوى، لسوء الحظ لم تتوانى عن ضربي ومحاولة تجريدي من غطاء رأسي (الحجاب)، بعد ذلك اتصلت بمصالح الدرك الملكي قصد التدخل السريع، احسست بدوار حينها ثم أغمي علي لأنقل على وجه السرعة الى مستعجلات مستشفى القصر الكبير، لأتجه بعد ذلك لمصالح الدرك الملكي رفقة رئيس المؤسسة الذي كان شاهدا على ما جرى لكتابة محضر الحادثة وأوافيهم بشهادة طبية تؤكد على تعرضي لصدمة نفسية نتج على اثرها ازمة هيستيريا*.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...