على نغمات أغنية “آش هَدا”..رقص “تبون” الجزائر بعد سماعه هذا الخبر !!!

العداء العلني الذي تنهجه الجزائر ضد المغرب لم يعد مقتصرا على ما هو سياسي فقط، بل تجاوزه للضرب في كافة المجالات و القطاعات الأخرى و نهج أسلوب ضعيف و غير مجدي، فبينما المملكة المغربية تحرز تقدما كبيرا في جلب الاستثمارات و تقوية علاقاتها افريقيا و عربيا و عالميا و تتابع توقيعها على اتفاقيات سياسية تاريخية و أخرى اقتصادية ضخمة، ظلت الجزائر تقف في زاوية مظلمة كعجوز عافها الزمن تحيك الشائعات المغرضة لتشويه صورة المغرب، إلا أن الأقدار تقف بالمرصاد أمام سيل هجوم الجارة الشرقية.

فما إن هدأت زوابع الحقد و الغل التي سببها إنشاء مشروع فندق ضخم للنجم العالمي كريستيانو رونالدو بمراكش، و ظهوره في وسائل الإعلام رفقة أسرته معبرا عن حبه و عشقه للمغرب عامة و للمدينة الحمراء بشكل خاص، و الجميع يعرف وزن رونالدو و تأثيره في العالم، فقد خفض قيمة أسهم أكبر شركة مشروبات غازية “كوكاكولا ” لمجرد إزاحته لزجاجة المشروب من أمامه في مؤتمر صحفي، حتى انفجر بركان آخر من الغضب و سالت حمم الحسد من جديد، فهذه المرة ليس نجما أجنبيا من حل بالمغرب و أبدى ثقته في أمان أرض المملكة و فضل التجوال و السياحة بين ظهران أهلها، بل هو ابن الجزائر نفسها ، النجم العالمي زين الدين زيدان،  يا ترى كيف وقع الصدمة على “تبون” و “الكابرانات” و هل سيسحبون الجنسية الجزائرية من زيدان هذا إن كان يحملها أصلا.

فقد حل النجم الفرنسي من أصول جزائرية زين الدين زيدان خلال نهاية الاسبوع المنصرم بالمغرب، رفقة عدد من أفراد أسرته الصغيرة و بعض المقربين من أصدقائه.

و اختار المدرب السابق لريال مدريد الإسباني،  مدينة مراكش،  التي باتت قبلة مشاهير العالم، و اختيارهم المفضل لقضاء الإجازة و إقامة الأفراح و الحفلات، و  أقام زيدان رفقة زوجته وأبنائه وبعض مقربيه بمنتجع فاخر بضواحي المدينة الحمراء .

و نشر كذلك إنزو زيدان نجل زين الدين صورا له على حسابه الشخصي بإنستغرام، أثناء تجواله بأزقة المدينة القديمة معبرا عن مدى ارتياحه و انبهاره بهذه المدينة العتيقة.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...