النتائج الأولية تبرز تقدم الأحرار و الأصالة و المعاصرة و في أثرهم الإستقلال و تقهقر البيجيدي في كبريات المدن..

في انتظار تحصيل النتائج النهائية للإنتخابات التشريعية المحلية و الجهوية، يبدو أن ملامح هذه الانتخابات بدت تتوضح بالتدريج، حيث أن المعطيات الأولية للفرز التي وصلت من بعض المناطق القروية و الحضرية تؤكد على تقدم كل من حزب التجمع الوطني للأحرار  و حزب الأصالة و المعاصرة، إضافة إلى تقدم حزب الإستقلال كذلك، بينما هذه النتائج الإيجابية التي حققتها الأحزاب المذكورة جاءت على حساب حزب العدالة و التنمية الذي يبدو أنه يتقهقر إلى الوراء.

النتائج سيدلى بها في أية لحظة، و غالبا ابتداء من منتصف الليل، بينما من المحتمل و الظاهر أن النتيجة الحاسمة سيكشف عنها غدا وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت.

لا نعتبر هذا معطى نهائي  فقد تحدث المفاجأة، الإنتخابات لا يمكن دائما التنبؤ دائما بنتائجها النهائية، رغم أن المعنى الوحيد الظاهر أن الحزب الحاكم سيسحب من تحته البساط لا محالة.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...