كلميم.. تشييد مستشفى ميداني خاص بمرضى كورونا.. 

شيدت السلطات الصحية، بجهة كلميم واد نون، مستشفى ميداني بمدينة كلميم، لعلاج المصابين بكوفيد-19، وبطاقة استيعابية تصل إلى 128 سرير مجهز بأحدث الوسائل. 

وقد شيد هذا المستشفى، على مساحة تقدر بـ 3000 متر مربع، المتكون من وحدتين، الأولى تخص العناية المركزة بـ 88 سرير، والثانية خصصت للإنعاش 40 سرير، حيث سيمكن هذا المستشفى من تخفيف الضغط التي تعاني منه المستشفيات بسبب الارتفاع الكبير في مصابي كوفيد-19.

وأوضح المدير الجهوي للصحة، سعيد بوجلابة، أن إقامة هذا المستشفى الميداني جاء في إطار تدبير استباقي للرفع من الطاقة الاستيعابية للمستشفى الجهوي بكلميم وبالجهة ككل، خاصة وأن الحالة الوبائية هي في تصاعد سواء على الصعيد الوطني أو على مستوى الجهة التي تعرف تسجيل زيادة كبيرة في حالات الإصابة بفيروس كورونا، بينها حالات استعجالية تتطلب مستوى كبيرا من التدخل، سواء بمصلحة الإنعاش أو العناية المركزة.

وأشار بوجلابة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذه المنشأة الصحية جاهزة لاستقبال حالات الإصابة بـ (كوفيد-19) خلال الأيام المقبلة، بطريقة تدريجية، وهي مجهزة بكل المعدات الطبية الضرورية للتكفل بحالات الإصابة بكورونا، مما سيمكن من سد الخصاص في ما يتعلق بالطاقة الاستيعابية المتواجدة على مستوى الجهة وخاصة مدينة كلميم، مضيفا أن وزارة الصحة سخرت جميع الموارد المادية والبشرية لهذا المستشفى.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في جهة كلميم وادنون إلى غاية 17 غشت الجاري، بحسب معطيات تم تقديمها خلال هذه الزيارة الميدانية، 12 ألفا و 331 حالة منذ ظهور الجائحة، بينها 9097 حالة شفاء و 192 وفاة.

ويحتل إقليم كلميم المرتبة الأولى بالجهة من حيث عدد الإصابات المؤكدة بـ 7345 حالة منها 5791 حالة شفاء، متبوعا بإقليم سيدي إفني بـ 2387 حالة مؤكدة منها 1096 حالة شفاء.

ويأتي في المرتبة الثالثة إقليم طانطان بـ 1622 حالة مؤكدة منها 1286 حالة شفاء، متبوعا بإقليم أسا الزاك بـ 977 حالة مؤكدة منها 924 حالة شفاء.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...