أبواب مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الإجتماعية لقدماء العسكريين و قدماء المحاربين بكلميم.. مسرحا لإحتجاجات أرامل الشهداء و أبنائهم..فهل تستجيب لمطالبهم؟؟

نظمت الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي و أسرى الصحراء المغربية_فرع كلميم، اليوم الأربعاء 14 يونيو وقفة احتجاجية أمام مقر مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الإجتماعية لقدماء العسكريين و قدماء المحاربين بكلميم.

طالب خلالها المحتجون من المسؤولين إيجاد حل عاجل لملفهم المطلبي، الذي تضمن الكثير من الحقوق التي أقرها القانون لهم، خاصة أنهم عانوا الفقر و التهميش طوال أربع عقود و نصف، طرقوا أثناءها كافة الأبواب، و لا زالو ينتظرون من يستجيب.

و رغم التجاوب البسيط جدا الذي لا يتعدى محاورتهم و إعطائهم وعود لا تسمن أو تغني من جوع،  إلا أنهم مرابضين، لم يتقاعسوا عن التعريف بقضيتهم، و الكشف عن وضعهم المزري الذي ظل على ماهو عليه، طوال عقود من الزمن،  دون وسيلة ناجعة لحلحلته، مما فرض خروجهم إلى الإحتجاج و التعبير عن غضبهم اتجاه تجاهل مطالبهم .

و رددت أرامل شهداء القوات المسلحة الملكية و القوات المساعدة الذين استشهدوا ما بين عامي 1975 و 1991 لأجل الوحدة الترابية  شعارات ، يطالبن من خلالها بالحصول على أضحية العيد شأنهم شأن أرامل قطاعات أخرى، يتم منحهن المنح المالية و الأضاحي كل سنة.

و رغم الإلتفاتة الملكية السامية،  التي حظيت بها أرامل الشهداء و ذوي الحقوق مؤخرا، التي خصت الإعفاء من واجبات تحفيظ مساكنهم، إلا أن ملفهم المطلبي لازال طويلا سواء الشق الخاص بالأرامل أو الخاص بالأبناء، حيث بات هذا الملف من الملفات المعمرة و المرتبطة بالكثير من القصص الإجتماعية المؤلمة، و المثقلة  بالمآسي .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...