العدالة و التنمية يحظى بأسوأ دعاية في زمن الإنتخابات..فوضى التسيير و الإنفراد بالقرار تدفع محلية سيدي سليمان لتقديم استقالة جماعية..الحزب يتآكل من داخله..

مُنِي حزب العدالة والتنمية بخسارة جديدة على إثر تقديم استقالة جماعية لأعضائه بمحلية سيدي سليمان.

فقد تقدمت مجموعة كبيرة من المنتمين لحزب المصباح بسيدي سليمان باستقالة جماعية مكتوبة _توصلت جريدة آخر خبر بنسخة منها_، إلى الكاتب المحلي للحزب، مقدمين له شكرهم على دعمه، و مرجئين سبب إستقالتهم إلى ظروف شخصية و أخرى تتعلق بالسير العام للحزب، فقد اعتبر الأعضاء  الموقعين على الإستقالة، أن الحزب بات يشهد فوضى في تسييره و انفراد بالقرارات دون اللجوء إلى بقية الأعضاء.

و تجدر الإشارة إلى أن هاته الخطوة التي قام بها أعضاء حزب العدالة والتنمية بمحلية سيدي سليمان، ليست غريبة على الحزب و ليست جديدة في تاريخه، فمنذ مدة ليست بالوجيزة و الهجرة الجماعية لأعضاء الحزب تتوالى على مستوى كافة جهات و أقاليم المملكة…كأن الحزب يسير في منحدر شديد بسرعة كبيرة قد لا يعود منها إلى سابق عهده ، خاصة أن قرارا مثل هذا و في هذه الظرفية سيزيد من تشويه صورة الحزب و يخل بميزان قوته و مصداقيته و دعاية سيئة في زمن الإنتخابات.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...