كندا.. تضامن واسع مع المسلمين بعد الجريمة التي راح ضحيتها أربع أفراد من أسرة واحدة ورئيس الوزراء ” هذه الكراهية خبيثة وحقيرة ويجب أن تنتهي” .. 

أدان رئيس الوزراء الكندي، الجريمة الشنعاء التي استهدفت عائلة مسلمة في مدينة لندن أونتاريو، والتي خلفت مصرع 4 أفراد، واصفا إياها بالكراهية الخبيثة والحقيرة. 

وقد لقيت هذه الجريمة، تنديدا واسعا من طرف المواطنين، و تضامنا كبيرا مع المسلمين، بعد مقتل 4 أفراد من أسرة واحدة، في جريمة دهس متعمدة من طرف شاب عشريني، وصفتها الشرطة الكندية بأنها جريمة كراهية ضد المسلمين.

وقال رئيس الوزراء الكندي، في تغريدة له على ” تويتر ” ، ” إلى أقارب أولئك الذين أرعبهم فعل الكراهية الذي وقع بالأمس، نحن هنا من أجلكم، نحن أيضا بكل جوارحنا مع الطفل الذي لا يزال في المستشفى ونفكر به بينما يتماثل للشفاء”.

وأضاف “لا مكان لكراهية الإسلام في أي من مجتمعاتنا. هذه الكراهية خبيثة وحقيرة – ويجب أن تنتهي”. 

وكانت الشرطة الكندية قد صنفت هذه الجريمة على أنها جريمة كراهية ضد المسلمين، في حين تم اعتقال المشتبه فيه، ويواجه أربع تهم بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...