المالكي.. المغرب في موضوع الهجرة لا يشتغل تحت إمرة الاتحاد الأوروبي أو بمقابل..

أعرب رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، عن ذهوله وخيبة أمله، عقب إدراج مشروع قرار في البرلمان الأوروبي حول التوظيف المزعوم للقاصرين من طرف السلطات المغربية في أزمة الهجرة في سبتة.

وأوضح المالكي، في تصريح للصحافة، أن ” هذه المبادرة تتنافى تمامًا مع جودة التعاون القائم بين البرلمان المغربي والبرلمان الأوروبي”. مشيرا ، إلى أن هذه ” المبادرات تندرج في إطار محاولات لصرف الانتباه عن أزمة سياسية ثنائية خالصة بين المغرب وإسبانيا، كما يعلم الجميع، فإن هذه الأزمة ليست مرتبطة بالهجرة، وإنما بدخول شخص متابع أمام العدالة الإسبانية لارتكابه جرائم جسيمة ضد ضحايا إسبان، بطريقة احتيالية”. 

وأضاف رئيس مجلس النواب، أن ” توظيف قضية الهجرة، ولا سيما قضية القاصرين غير المرفوقين في هذا السياق، أشبه بمناورة تهدف إلى إضفاء بعد أوروبي على أزمة ثنائية، نأسف لاستغلال واقعة استثنائية وإقحامها في شراكة يضطلع فيها المغرب بدور نموذجي”. 

وتابع، أن ” المغرب في موضوع الهجرة، كما أكدت ذلك السلطات المغربية، لا يشتغل تحت إمرة الاتحاد الأوروبي أو بمقابل، إنه يفعل ذلك بصفته شريكا وفي إطار مسؤولية مشتركة، كما تشهد بذلك الأرقام التي تمخض عنها التعاون في مجال الهجرة والتعاون الأمني في السنوات الأخيرة، والتي يبدو أن بعض أعضاء البرلمان الأوروبي يتجاهلونها”. 

وأكد المالكي، أن ” مجلس النواب، الذي سيتابع هذا الموضوع عن كثب، يأمل أن تسود روح الشراكة البناءة وألا يقع البرلمان الأوروبي في فخ التصعيد”.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...