غياب الإنارة العمومية بأحياء وشوارع مدينة سيدي سليمان يهدد الأمن العام للمواطنين .. و احتقان يسود داخل أوساط الساكنة يؤجج لبوادر إحتجاجات قوية..

أمام عجز رئيس المجلس الجماعي السيد ط.ع عن تلبية حقوق ساكنة مدينة سيدي سليمان في الاستفادة من الإنارة العمومية وعجزه عن التواصل مع الساكنة لتبرير الوضع المقلق ووضع حد له، وفي غياب تدخل عامل الاقليم . يعاني المواطن السليماني حياة غير طبيعية، فقد اصبح الخوف والاحساس بغياب الأمن هو الشعور السائد عند عموم المواطنين، نظرا للدور المهم للإنارة في مساعدة الدوريات الأمنية على التجول الليلي داخل الأحياء الشعبية وتعقب كل أشكال الجريمة . وحسب تعبير أحد المواطنين ” لا يمكن لنا ولأولادنا وبناتنا الخروج في غياب الانارة العمومية التي تشجع على الجريمة وتسهل السرقة مع استعمال العنف” وعبر مواطن أخر ” سيدي إن عمود الانارة العمومية بمثابة رجل أمن واقف وفي غياب الانارة تنتشر الفوضى والجريمة والعنف ” ونتيجة لهذا الوضع المقلق وللخروج من الأزمة الحالية، قرر عدد مهم من ساكنة حي اخريبة بسيدي سليمان انتداب ممثلين عنهم للتوجه الى مكتب السيد باشا المدينة السيد رشدي فرشادو وتقديم شكاية في الموضوع والمطالبة بحل عاجل ينهي حالة اللا أمن في المدينة .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...