مجهول يطعن مغربية حتى الموت في الشارع العام ببروكسيل أمام رضيعها…(+صور)

لقيت سيدة مغربية حتفها بأحد شوارع بلدية إفير ضواحي العاصمة البلجيكية بروكسيل، على إثر طعنها بأداة حادة من مجهول أمام العامة.

و أكدت وسائل الإعلام البلجيكية، أن  الضحية المسماة قيد حياتها “مونية” و البالغة من العمر (36 سنة) أم لثلاث أطفال، كانت تقود عربة أطفال تحمل رضيعها، حوالي الساعة 7.40 دقيقة بالتوقيت المحلي ، حيث حصلت الجريمة عند تقاطع شارع “دي دو ميزون” و”مقبرة بروكسيل” في بلدية إيفير ببروكسيل، حيث باغتها شخص مجهول، و وجه لها عدة طعنات مستهدفا عنقها، أمام المارة، ثم فر هاربا إلى وجهة مجهولة، تاركا الضحية تتخبط في دمائها.

و كشفت ذات وسائل الإعلام أنه تم نقل الضحية جرى نقلها على الفور  نحو المستشفى، إلا أن جراحها كانت أعمق من أن تسمح بنجاتها، في حين أكد المدعي العام البلجيكي، أن رضيع القتيلة الذي كان برفقتها لحظة حدوث الإعتداء في حالة سليمة و لم يصب بسوء.

و شهد بعض المارة ممن تصادف وجودهم لحظة الإعتداء  أنهم سمعوا صراخ القتيلة“مونية”، حين تلقت طعنات قاتلة بواسطة مقص من مجهول كان يرتدي لباسا أسودا بالكامل، و رغم محاولة بعض المارة اللحاق به إلا أنه تمكن من الهرب .

إلا أن هناك أنباء تفيد تمكن الأمن من  توقيف أحد المشتبه فيهم٬ و الذي وجه له المدعي العام تهمة القتل العمد، في انتظار ما ستكشف  عنه نتائج التحقيقات.

و سيتم مواراة جثمان الراحلة الثرى  اليوم الأربعاء الثاني من يونيو بالعاصمة بروكسيل، فين حين لا تزال صدمة مقتلها تخيم على أسرتها و أصدقائها، و كذا البلجيكيين الذين أظهروا تعاطفا كبيرا و تضامنا أكبر مع عائلتة “مونية”.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...