مقتل الجنرال عبد الهادي عمي تحت سياط التعذيب..و يستمر مسلسل إغتيال الجنرالات بالجزائر .. 

يبدو أن عملية تهريب زعيم عصابة البوليساريو الإنفصالية، المدعو إبراهيم غالي، بجواز سفر ديبلوماسي جزائري مزور، وهوية منتحلة، تحت إسم محمد بن بطوش، إلى إسبانيا من أجل تلقي العلاج، قد أججت الصراع، السياسي داخل الجارة الشرقية، انتقل إلى إغتيالات ومحاسبات لجنرالات الجزائر، بعد الإختراق الاحترافي للمخابرات المغربية، الذي بعثر أوراق بلد الجنرالات.  

وحسب تقارير إعلامية، أن شنقريحة ، قد أعلن أن المؤسسة العسكرية عازمة لفتح تحقيق مع جنرالات، على ضوء تسريب معلومات لتهريب زعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية، إلى إسبانيا، حيث أججت هذه التسريبات الاستخباراتية الصراع داخل الجهاز العسكري، كما أدخلت كبار الجنرالات الجزائرية في منعطف خطير، قد تكون له تداعيات وخيمة على الوضع السياسي والأمني بالبلاد.  

ونشر موقع ” الجزائر تايمز ” عن معطيات مسربة، تكشف عن مقتل مدير المركز الوطني للأرشيف العسكري الجنرال الهادي عمي، أثناء التحقيق معه حيث كان من بين عشرة جنرالات آخرين يتم التحقيق معهم. 

وأضاف المصدر ذاته، أن كل الجنرالات كانوا على علم بعملية تهريب المدعو غالي، إلى إسبانيا، الشيئ الذي ينبأ بتصاعد الصراع داخل الجارة الشرقية .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...