الأزمة المغربية الإسبانية.. آخذة في التعمق وإلغاء إجتماعات بين وزراء مغاربة وإسبان .. 

يبدو أن الأزمة المغربية الإسبانية مستمرة في التعمق بسبب استقبال هذه الأخيرة لزعيم البوليساريو، إبراهيم غالي ، وهو الأمر الذي أرخى بضلاله على الإجتماعات رفيعة المستوى بين البلدين.

وحسب وسائل إعلامية إسبانية، أنه تم إلغاء لقاء كان سيجمع وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش ، بنظيره الإسباني خلال الأسبوع الجاري ، وكذلك تم إلغاء مناظرة مرئية بين وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، بنظيره الإسباني.

هذا ولا تزال الدبلوماسية المغربية تنتظر جوابا مقنعا من إسبانيا حول استقبالها للمدعو إبراهيم غالي بهوية مزورة .

وكان وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة ، في حوار له مع وكالة الأنباء الإسبانية، تسائل أنه ” لماذا اعتبرت السلطات الإسبانية أنه لا داعي لإبلاغ المغرب ؟ لماذا فضلت التنسيق مع خصوم المغرب ؟ هل من الطبيعي أن نعلم بهذا الأمر من الصحافة ؟ هل ترغب في التضحية بالعلاقات الثنائية مع المغرب ؟ ”

وقالت وزيرة الشؤون الخارجية والإتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية ، أرانتشا غونزاليس لايا، أن بلادها قدمت للمغرب التفسيرات المناسبة حول الظروف التي أدت إلى استقبال إبراهيم غالي، في إسبانيا لأسباب إنسانية بحتة ، وانه عندما تنتهي هذه الأسباب الإنسانية سيغادر إسبانيا بالطبع.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...