لقاء يجمع بين بوريطة و رئيس الجمعية الوطنية سان تومي وبرينسيبي دلفيم سانتياغو داس نيفيس..و الأخير يجدد دعم بلاده الثابت للطابع المغربي للصحراء..

استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة ، الأربعاء 28 أبريل ، رئيس الجمعية الوطنية في سان تومي وبرينسيبي دلفيم سانتياغو داس نيفيس، مشيدين بالعلاقات الممتازة بين البلدين.
وأوضح بلاغ للوزارة ، أن المسؤولان ناقشا العلاقات السياسية والدبلوماسية بين المغرب وساوتومي وبرينسيبي ، مؤكدين على الاهتمام بتعزيز هذه العلاقات ، لا سيما في إطار الدبلوماسية البرلمانية.
وفي هذا الصدد يضيف المصدر ذاته، فقد سلط بوريتا و داس نيفيس الضوء على إدارة البلدين في مكافحة جائحة كوفيد -19. وبهذه المناسبة ، جدد رئيس سانتوميان شكره للمغرب بقيادة محمد السادس على المساعدات الطبية التي أرسلها لبلاده لمواجهة تداعيات الأزمة الصحية.
وفي ختام هذه المحادثات، أدلى رئيس الجمعية الوطنية في ساو تومي وبرينسيبي ببيان للصحافة أشار خلاله إلى تميز العلاقات بين البلدين الشقيقين والدول الصديقة ، كما يتضح من الافتتاح الأخير للقنصلية العامة بالعيون وسفارة في الرباط ، مع التأكيد على رغبة بلاده الراسخة في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الثنائي.
وحسب نفس البلاغ، فقد أكد المسؤول السانتومي من جديد دعم بلاده الثابت للطابع المغربي للصحراء والتزام هذا المجلس التشريعي الراسخ لصالح المملكة في الدفاع عن قضاياها الوطنية في مختلف المحافل الدولية.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...