بوريطة يتباحث مع نظيره الكويتي و الأخير يؤكد موقف بلاده الثابت و الداعم لقضية الوحدة الترابية للمملكة..

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، الأربعاء 21 أبريل 2021، مباحثات عبر تقنية الاتصال المرئي، مع وزير الخارجية ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء بدولة الكويت، الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح.

وذكر بلاغ للوزارة ، أنه وخلال هذا الاتصال، عبر الوزيران عن اعتزازهما بالمستوى المرموق الذي بلغته علاقات التعاون والتضامن القائمة بين البلدين، بفضل الرعاية للملك محمد السادس، وأخيه الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورغبتهما في مواصلة تطوير هذه العلاقات والرقي بها إلى آفاق أرحب.

وقد هنأ ناصر بوريطة نظيره الكويتي،يضيف البلاغ ، على توشيحه من طرف أمير دولة الكويت، بوسام الكويت ذو الوشاح من الدرجة الأولى، تتويجا لمجهوداته الحثيثة في تحقيق المصالحة الخليجية، مجددا تنويه المغرب بالمساعي المخلصة والبناءة التي ما فتئت تقوم بها دولة الكويت الشقيقة في هذا الاتجاه.

وأضاف البلاغ ، أن الوزيران قاما باستعراض وضعية التعاون الثنائي وسبل تعزيزه، واتفقا على أهمية القيام بتقييم شامل لما تم إنجازه منذ الدورة التاسعة للجنة العليا المشتركة التي انعقدت بالكويت يومي 09 و10 ابريل 2019، وضرورة الإعداد الجيد لدورتها العاشرة المزمع عقدها هذه السنة بالمغرب.

كما نوه الوزيران بالشـراكة الاستراتيجية القائمة بين المملكة المغربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأكدا أهمية تعزيزها في الفترة القادمة. وقد شكل الاتصال، مناسبة أثنى فيها بوريطة على موقف دولة الكويت المبدئي والثابت في دعم قضية وحدة المغرب الترابية ومغربية الصحراء، وحرصها الموصول على سيادة المملكة المغربية على كافة أراضيها.

وبخصوص القضايا العربية والإقليمية وخاصة ما تعلق بليبيا واليمن ولبنان والقضية الفلسطينية،وفق البلاغ، فقد عبر الوزيران عن تطابق وجهات النظر إزاءها، مؤكدين على ما يتقاسمه البلدان من رؤى مشتركة بشأن احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية والوطنية، والالتزام بقيم التعاون والتضامن والتآزر، وتشجيع الحوار والحل السياسي لإنهاء الخلافات، ونهج الوساطة للمساعدة على تسوية النزاعات والأزمات.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...