مؤلم : وفاة الفتاة القاصر التي أضرم والدها النار في جسدها بسيدي سليمان ..   

توفيت فتاة قاصر تبلغ من العمر 17 سنة ، بأحد مستشفيات الدار البيضاء ، متأثرة بحروق في جسمها من الدرجة الأولى والثانية ، أصيبت بها شهر فبراير الماضي ، بعد أن أقدم والدها بإضرام النار في جسدها بأحد الدواوير بمنطقة سيدي سليمان . 

الحادثة وقعت بسبب مشاهدة الضحية لأحد المسلسلات التلفزية ، قبل أن يفاجئها والدها وهو في حالة غضب ، حيث قام بصب البنزين على إبنته ، بعدها قام بإشعال النار فيها ، قبل أن يلوذ بالفرار إلى وجهة مجهولة .

وقد تم نقل الضحية ، إلى المستشفى الإدريسي بالقنيطرة في حالة خطيرة جدا ، بعدها تم نقلها لأحد المستشفيات بمدينة الدار البيضاء ، لتلفظ أنفاسها الأخيرة هناك بعد أشهر .

وتعيش الفتاة رفقة جدتها ، بعد أن انفصل والديها ، حيث قامت والدتها بالاستقرار في مدينة طنجة .

وقد فتحت السلطات الأمنية ، تحت إشراف النيابة العامة تحقيقا في الواقعة ، في حين لا يزال مصير الجاني مجهولا .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...