حزب سياسي جزائري .. يصف الوضع في البلاد بالكارثي .. 

وصفت الأمينة العامة لحزب العمال المعارض في الجزائر , وضع البلاد بالكارثي , وأن الحكومة تفتقر بشكل مهول لرؤية واضحة ومقاربة استباقية لمعالجتها . 

وأفادت تقارير إعلامية محلية , أن الأمينة العامة لحزب العمال , لويزة حنون , قد وصفت ” الوضع العام في البلاد بالمرعب , وما يزيد من حدة هذا الوضع أن الحكومة تفتقد بشكل مهول لرؤية واضحة وللقدرة على بلورة مقاربة استباقية لمعالجتها”. معتبرة بذلك أن الوضع كارثي , ولم يسلم أي قطاع من تداعيات الأزمة .

وقالت الأمينة العامة , أنه رغم تراكم المشاكل , فإن الحكومة الحالية , ” تضاعف مؤشرات عجزها عن معالجة أدنى المشاكل “. مشيرة , أن الأوضاع في العديد من القطاعات , بدءا من الصحة , ووصفت تدبير جائحة كورونا بالكارثي , إضافة إلى قيود الحجر الصحي .

وأضافت حنون , أن الحكومة لجأت للحجر الصحي لأنها لم تعد تملك أي حلول للمشاكل المتراكمة , كما وصفت حملة التلقيح التي كثر اللغط حولها , دليل واضح على ما يقوم به الجهاز التنفيذي جعجعة بلا طحين.

وأكدت حنون , أن ” الحكومة تتجاهل الوضع السائد داخل المجتمع” مشيرة بذلك إلى “باقي القطاعات لم تسلم من التدبير الفوضوي للغاية”.

وزادت , أن ” ارتفاع الأسعار والندرة المسجلة رغم وفرة الإنتاج وعدم توفر السيولة والبطالة المتنامية والبؤس الاجتماعي كلها , من بين أمور أخرى , مؤشرات على فشل الحكومة”

أضف إلى ذلك حسب حنون , “المساس بشكل متكرر بالحريات والحقوق”, إلى جانب مصادرة الحريات الديمقراطية والتضييق عليها بشكل مستمر وواسع النطاق”.

وأشارت , إلى أنه حان الوقت في الإضراب الذي يتم استهدافه بشكل خطير , والذي يهضم حقوق العمال ومصالحهم .

أما إصلاح القضاء ومحاربة الفساد , فقد اعتبرته حنون , مجرد وهم وسراب في إطار الحفاظ على النظام العام .

كما نددت بالمضايقات المتكررة التي تتعرض لها الأحزاب السياسية التي انخرطت في المسار السياسي الثوري .

ونددت الأمينة العامة , باللجوء إلى ” القمع وتجريم العمل السياسي من خلال مذكرات التوقيف الدولية الصادرة بحق النشطاء”. مضيفة على أن ” المشكلة السياسية تتطلب حلا من نفس الطبيعة ” مشيرة بذلك أنه “لا شيء تغير”.

وفي هذا الصدد تسائلت حنون , “هل تعتقد السلطة أن هذه هي الطريقة التي يمكنها بها حماية سيادة البلاد ووحدتها؟”

وأوضحت , أن الجزائر الجديدة موجودة فقط في نشرة أخبار المؤسسة الوطنية للتلفزيون” مبرزة أن الشعب الجزائري “لا يزال يئن تحت وطأة نفس النظام الموروث من ممارسات الحزب الواحد”.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...