بوريطة : تم إطلاق حملتين لتسوية أوضاع المهاجرين والمملكة حريصة على أن يستفيدوا من حملة التلقيح المجانية ضد كوفيد-19..

جددت المملكة المغربية اليوم الأربعاء 24 فبراير 2021 ، التأكيد على الالتزام بمواصلة المساهمة في الجهود الإقليمية والدولية ، من أجل تنزيل أكثر تقدما للأهداف النبيلة للميثاق العالمي للهجرة ، ومشاطرة الدول في المنطقة العربية، والشركاء الدوليين ما راكمتها من تجربة في هذا المجال.

وقال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ، ناصر بوريطة ، في كلمة المغرب ، أمام المؤتمر الأول للمراجعة الإقليمية لتنزيل الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية بالمنطقة العربية، المنعقد بتقنية التواصل المرئي، إن المملكة ، مستعدة للمساهمة بشكل إيجابي وفاعل في بلورة استراتيجية لتنزيل الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية في المنطقة العربية ، انطلاقا من تجربتها وتأسيسا على انتمائها لمجالات جيوسياسية مختلفة.

وأكد بوريطة ، على أن هذا الإنخراط ينبني على تجربة وطنية ناجحة وانسجام تام بين مواقف المغرب وأفعاله ، مبينا أنه ” لم يكتف بالدفاع عن احترام حقوق المهاجرين واندماجهم ، بل فع ل تلك الحقوق منذ سنة 2013 ، من خلال استراتيجية وطنية للهجرة واللجوء، رائدة في المنطقة “.

وأضاف الوزير ، أنه وفي إطار الإستراتيجية الوطنية , تم إطلاق حملتين لتسوية وضعية المهاجرين ، مكنت من تسوية وضعية أكثر من 50.000 مهاجر غير نظامي، مضيفا أن المملكة حرصت على أن يستفيد المهاجرون المقيمون من حملة التلقيح المجانية ضد فيروس كوفيد-19، شأنهم في ذلك شأن جميع المواطنين.

وأبرز , أن المغرب يتوفر كذلك على تجربة إفريقية خصبة على المستوى الإفريقي ، مذكرا بهذا الخصوص ، باختيار الملك محمد السادس ، رائدا لقضية الهجرة في الاتحاد الإفريقي، حيث اقترح الملك ، بهذه الصفة أجندة إفريقية للهجرة، لرفع المغالطات حول الهجرة والمساهمة في ربط التنمية بالهجرة وتوفير ظروف لحكامة فعالة للهجرة على المستوى القاري.

وفيما يخص تفعيل الأجندة الإفريقية للهجرة ، قال بوريطة ، إن المغرب أنشأ المرصد الإفريقي للهجرة ، ليكون آلية تسمح بمعرفة أعمق وفهم أكبر لظاهرة الهجرة ، وبالتالي حكامة أفضل بين البلدان الإفريقية. مشيرا بذلك ، أن المغرب يتوفر على رصيد بين-إقليمي من التجربة في التعامل مع مسألة الهجرة، على مستوى بلدان 5 5 ، حيث نجح في تأسيس توافقات هامة لتنزيل الميثاق العالمي للهجرة على مستوى غرب المتوسط، من خلال “إعلان مراكش” وخارطة الطريق المنبثقة عنه، بما جعل مجموعة 5 5 في طليعة الجهود البين-القارية لتأسيس حكامة الهجرة واعدة للهجرة في المنطقة الأورومتوسطية.

وأفاد الوزير ، إن مشاركة المملكة في المؤتمر نابعة من الدور الذي يتبوأه المغرب، إلى جانب 14 دولة أخرى حول العالم، كرائد في مجال تنزيل الميثاق العالمي حول الهجرة ، وهو الدور الذي لا يشكل فقط اعترافا وتشريفا للمغرب، بل تكليفا والتزاما أيضا.

وتابع بوريطة ، أن هذه المشاركة نابعة كذلك من القناعة الوطنية بأن لا وجود للميثاق إلا من خلال تنزيل مقتضياته، ولا تنزيل ناجع لتلك المقتضيات إلا من خلال تنفيذه على المستوى الإقليمي.

وفي نفس السياق ، قال بوريطة، إن العالم العربي يجسد مختلف أوجه وإشكالات ظاهرة الهجرة، “ففي قلب العالم العربي دول عبور، ودول مصدر ودول وجهة، كما يحتضن جميع فئات الهجرة: طوعية كانت أو اضطرارية، قانونية أو غير نظامية، بالإضافة إلى المهاجرين لأسباب اقتصادية أو لأسباب مرتبطة بالوضع في بعض المناطق، بما في ذلك أعداد كبيرة من اللاجئين نزحوا في السنوات الأخيرة بسبب الوضع في سوريا وتواجد تنظيم “داعش” في المنطقة.”

وخلص ، الى أن كل هذه العوامل “تحثنا على مضاعفة التعبئة لتنزيل الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية في المنطقة العربية، وتحقيق أهدافه وفق نهج منسق وموحد ومستدام”.

وجدير بالذكر ، أن المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين، يعرف مشاركة الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، وجميع أصحاب المصلحة المعنيين لاستعراض التقدم المحرز في تنفيذ الاتفاق منذ اعتماده في عام 2018 كأول اتفاق تفاوضي بين الحكومات، يعالج الهجرة الدولية بجميع أبعادها.

وينظم تحت مظلة كل من المنظمة الدولية للهجرة، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، وجامعة الدول العربية، بالتعاون مع شبكة الأمم المتحدة الإقليمية للهجرة في المنطقة العربية .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...