التجمع المغربي لحقوق الإنسان يدين “الحملة المفضوحة التي تقودها وسائل إعلام الدولة الجزائرية والتي تستهدف الإساءة إلى رموز المملكة المغربية”..

على إثر الحملة المفضوحة التي تقودها وسائل إعلام الدولة الجزائرية , والتي تستهدف الإساءة إلى رموز المملكة المغربية , أدان بلاغ للتجمع المغربي لحقوق الإنسان , انطلاقا من مكتبه المركزي بعيون الساقية الحمراء في الصحراء المغربية , و بإسم سائر فروعه بجهات التراب الوطني , حيث اعتبر هذه الحملة  تضرب في عمق العلاقة الأخوية المتجذرة بين الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري .

و وصف البلاغ الشعب الجزائري بالواعي  , داعيا إياه إلى “المزيد من اليقظة للعبة افتعال أزمة التي تريد من خلالها ” العصابة ” الحاكمة في الجزائر , تصديرها للخارج لتصرف بها اهتمام الشعب عن قضاياه الاساسية ومطالبه المحقة في التغيير “, و ثمن البلاغ ما أسماه “مواقف الأحرار العزيزة الذين يدركون تلك الألاعيب ويفضحونها كلما أتيحت لهم الفرصة للإفصاح عنها , حيث أنهم يستنكرون الفساد المستشري في المسؤولين ذوي العقليات التي تجاوزها الزمن المتشبه بالسلطة والمحاولة عبثا تبذير خيرات الجزائر في أمور مفبركة , مثل استغلال إخواننا الصحراويين المغاربة المغرر بهم والمحتجزين بمخيمات تندوف , وضخ أموال الشعب الجزائري في جيوب القيادة الضالة في الكيان الإرهابي الذي يسمى عبثا ” البوليزاريو ” ولا يمثلنا كصحراويين مغاربة” متبرئا منه في الدنيا والآخرة .

و دعا البلاغ  “الطبقة المثقفة وأهل العلم الجزائريين إلى تقوية أواصر التواصل مع نظرائهم وإخوانهم المغاربة , في أفق أن يحقق الشعب الجزائري التغيير المنشود بقيادات من الكفاءات الجزائرية العظيمة وهي كثيرة ما شاء الله , وبالتالي نبني معا ذلك الاتحاد المغاربي الذي فيه خير الحاضر ومستقبل أجيالنا , وختاما فإن كل ما يصدر من إساءات ممنهجة من قبل أدوات ووسائل تلك ” العصابة كما تسمونها ” لن يقلل من مودتنا للشعب الجزائري الشقيق , عاشت الأخوة المغربية الجزائرية , ” خاوة .. خاوة ” ليس فقط في كرة القدم بل في كل الميادين “.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...