قائد حراك الريف المحكوم بعشرين سنة ناصر الزفزافي خارج أسوار السجن لهذا السبب..

استجابت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج،  لطلب ناصر الزافزافي، قائد حراك الريف المعتقل بسجن “طنجة 2″ ، للسماح له بزيارة والدته التي توجد في طور العلاج من مرض السرطان بأحد مراكز الأنكولوجيا الخاصة بطنجة.

و حسب مصدر مطلع فإنه تم نقل ناصر أمس الجمعة على الساعة الثانية عشر والنصف زوالا  تحت إشراف عناصر الدرك الملكي من سجن “طنجة 2″، إلى المستشفى الذي تتلقى به والدته العلاج و المسمى المركز المتوسطي و يقع بمنطقة مالابطا بطنجة.

و بقي الزفزافي بصحبة والديه بالمصحة الخاصة قرابة الساعة إلا ربع ، مبديا ارتياحه و سعادته بوجوده بجانب والدته و منوها بمبادرة إدارة السجون التي ليا طلبه لمعايدة والدته في شدتها قبل أن تتم إعادته إلى السجن تحت حراسة مشددة، الذي يقضي به حكم بعقوبته عشرين عاما نافذة.

و هذه الخطوة ليست الأولى للمندوبية العامة لإدارة السجون،  فقبل أيام منحت الإذن لنبيل أحمجيق  احد قيادات حراك الريف  لزيارة و رؤية والدته قبل خضوعها لعملية جراحية، العاشر من الشهر  الجاري.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...