“Indigène ” الفيلم المثير للجدل للمخرج الجزائري ” رشيد بوشارب ” يكشف الزيف والتناقض الذي قامت عليه سياسة فرنسا..

من خلال العنوان نرى أنه يوحي بالتمييز العنصري فترجمته ” السكان الأصليون ” لكنه مصطلح استخدم ضمن القاموس الإستعماري لتحقير من تحتلهم وتمييزهم عن مواطنيها .

فيلم يروي قصة 4 رجال من المغرب العربي التقوا مصادفة في إيطاليا بعدما قامت بتجنيدهم سلطات الإحتلال الفرنسي قسرا لمساعدة قوات الحلفاء على دحر الفاشية والنازية التي تداهمها وتهدد وجودها .
هكذا يلقى بجنود غير مدربين جيدا في الصفوف الأمامية من المعارك ، ليستخدموا كدروع بشرية تحمي الجنود البيض .
في حين لا يظهر الجنود الفرنسيون في الفيلم إلا في مقطع وحيد يستعدون لقضاء عطلتهم .
ومع تصاعد الأحداث وتحرير فرنسا لا يجد الجنود المغاربة الذين رحلوا من مجتمعاتهم للدفاع عنها إلا الجحود والنكران والنبذ والعنصرية .
فيلم يكشف الزيف والتناقض الذي قامت عليه سياسة فرنسا ، من جهة تدعي أنها قوة الخير والتنوير التي تحارب الشر الفاشي والنازي ومن جهة أخرى تقترف جرائم في حق الشعوب التي استعمرتها لا تقل بشاعة عن ما اقترفه النازيون والفاشيون . نهاية الفيلم تراجيدية ومؤلمة ارسل من خلالها المخرج صفعة قوية لمصداقية فرنسا في حقبة مهمة من تاريخها .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...