تصنيفين جديدين مرموقين : جامعة ابن طفيل تحتل المراتب الأولى بالمغرب في مجالات الهندسة والتكنولوجيا والمعلوميات والعلوم الفيزيائية

تواصل جامعة ابن طفيل تألقها بين جامعات العالم عبر حصولها من جديد على ترتيب مشرف ضمن تصنيف تايمز هاير إيدوكيشن، وتحديدا في إطار التصنيف حسب المواد 2021 THE by subject الصادر في 28 أكتوبر2020 الذي يعد أحد أكثر التصنيفات الدولية حظوة ومصداقية في تقييم أداء الجامعات ومعاهد التعليم العالي.

وتؤكد النتائج التي حققتها الجامعة على احتلالها المراتب الأولى في العلوم البحتة والتكنولوجيا على المستويين الوطني والدولي. وقد تمركزت جامعة ابن طفيل كما يلي:

  • ضمن الجامعات 600 الأولى في العالم والأولى على المستوى الوطني في الهندسة والتكنولوجيا
  • ضمن الجامعات 800 الأولى في العالم والثانية وطنيا في مجال المعلوميات
  • ضمن الجامعات 1000 الأولى على المستوى الدولي والثانية وطنيا في العلوم الفيزيائية

ويعد حضور جامعة ابن طفيل البارز في هذا التصنيف الدولي تتويجا لجهودها في الارتقاء بالعديد من المجالات التي تدخل في إطار استراتيجية تطوير الجامعة، كما يعكس التزامها واستجابتها للمعايير الأربع التي يقوم عليها هذا التصنيف الدولي، والذي يرتكز على جودة التعليم والبحث والاستشهاد وتناقل المعارف وتدويلها.

وقد تم، كذلك، تتويج جهود جامعة ابن طفيل في السنوات الأخيرة في تصنيفات على المستوى العربي، وتحديدا في تصنيف QS، الذي وضع الجامعة ضمن أفضل 130 جامعة في العالم العربي.

ويستند هذا التصنيف على عدة معايير، منها نسبة الطلبة الدوليين، نسبة التأثير على مستوى الشبكة العنكبوتية، السمعة الأكاديمية، آراء جهات التوظيف حول كفاءة خريجي الجامعة، وهي المعايير التي حققت بموجبها جامعة ابن طفيل المراتب الأولى بين الجامعات المغربية.

ويعد هذا التميز الرفيع المستوى الذي أحرزته جامعة ابن طفيل اعترافا دوليا وإقرارا بالتزام جميع مكونات الجامعة من أساتذة وطلبة وإداريين بتطوير البحث العلمي والابتكار والنهوض بالجامعة على الصعيد الوطني والدولي.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...