مجلس جهة الداخلة-وادي الذهب: لن نسمح بتغيير المعطيات على أرض الواقع بالكركرات والمنطقة العازلة…

خلال أشغال دورته لشهر أكتوبر العادية ندد مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب، أمس الاثنين، ، بالاستفزازت المتكررة التي تقوم بها جبهة  “البوليساريو” الإنفصالية و عرابتها الجزائر، و أكد المجلس أن هذه التحركات المشبوهة للإنفصاليين  تشكل منعطفا خطيرا يهدد أمن واستقرار المنطقة.

وأوضح البيان التنديدي و الإستنكاري للمجلس، الذي  تمت تلاوته في ختام أشغال الدورة العادية لشهر أكتوبر الجاري، أن “هذه الاستفزازات هي منعطف خطير قد يؤدي إلى إفشال المجهودات المبذولة من طرف الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي متوافق عليه بشأن النزاع الإقليمي المفتعل بالصحراء المغربية”

و نبه بيان مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب، أن الشرعية الديمقراطية  التي يتمتع بها و التمثيلية الحقيقية للساكنة التي أفرزتها صناديق الاقتراع، من خلالها يشجب و بشدة إقدام بعض المحسوبين على الجبهة الانفصالية على تأسيس كيان وهمي لمناهضة الوجود الشرعي للمملكة المغربية على أقاليمها المسترجعة في تحد سافر لمشاعر الشعب المغربي قاطبة”.

و أوضح البيان أن أعضاء المجلس   “نؤكد على أننا لم ولن نسمح بتغيير المعطيات على أرض الواقع بالكركارات والمنطقة العازلة، والتي من شأنها نسف مسار تسوية ملف وحدتنا الترابية والجهود التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس والمجتمع الدولي”.

وفي ذات السياق ، كشف المجلس عزمه واستعداده الدائم للتصدي لكل المناورات و و كافة الدسائس التي تحاك من طرف “البوليساريو”، ومن ورائها الجزائر، لأجل استهداف المغرب في وحدته الترابية وأمنه واستقراره، و عبر البيان عن تجند المجلس الدائم  للإفشال الدعاية التضليلية الموجهة ضد المملكة، الهادفة أساسا إلى  تضليل المجتمع الدولي ومحاولة استمالته لأطروحاتها الزائفة.

وأكد البيان على أن “استمرار هذه المحاولات اليائسة، لن يزيدنا إلا إصرارا وثباتا في التشبث بمغربية الصحراء والانخراط في المسار الديمقراطي والنموذج التنموي الرائد الذي يرعاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالأقاليم الجنوبية للمملكة”.

و خلص البيان إلى أن  المجلس يؤكد تشبثه الدائم بالولاء للعرش العلوي المجيد، وانخراطه المتواصل وتجنده الدائم وراء جلالة الملك في كل ما يتخذه من تدابير وخطوات، من أجل صيانة الوحدة الترابية والوطنية للمملكة، والحفاظ على الأمن والاستقرار بالمنطقة.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...