كعكة العيد تنسي باسو الحزن على نعيمة طفلة زاكورة المغدورة..

محمد باسو الذي قرر الإعتزال منذ أيام و أبدى حزنا و غضبا شديدا إزاء ما تعرضت له قضية طفلة زاگورة نعيمة القتيلة من تهميش إعلامي و عدم اهتمام الرأي العام بمأساة عائلتها كما حدث مع قضايا اختطاف و قتل أطفال أخرى، لاقت الكثير من التضامن الشعبي و الإعلامي.

هذا الموقف الغيور الذي أبداه الكوميدي باسو حول منطقته زاكورة، سرعان ما تلاشت غيومه حين ظهر على حسابه بأنستغرام عبر خاصية ستوري و هو يحتفل مع أطفاله بعيد ميلاده الخامس و الثلاثين.

لن نقول ان يوقف الفرح و يقبع في الحداد، لكن ان تثير ضجة حول التضامن و تنتقد الإعلام ثم  و يتلاشى كل ذلك بعد يومين فقط امام إغراء شموع و كعكة  عيد الميلاد، التي كان من الأجدر عدم تشاركها مع الجمهور، خاصة الجمهور المحلي من أبناء المنطقة، احتراما للحزن الذي لايزال يخيم و الصدمة التي ما زال الأهالي تحت رحمتها، الإحتفال قبل دفن الصغيرة التي خضعت للتشريح و كذا التحقيق الذي لازال مفتوحا حول ملابسات القضية ، كان من الافضل تأخير الإحتفال أسبوعا او اثنين ، حتى يستمر مفعول الغيرة التي ابداها هذا الفنان على ابنة بلدته زاكورة.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...