في صمت ترحل النغمة الجبلية القوية شامة الزاز..بعد أن هزمها المرض..

بعد صراعها المرير و الطويل مع المرض، توفيت منذ قليل أيقونة الطقطوقة الجبلية شامة الزاز في سن 67 عاما.

بعد إجراء عدة فحوصات الراحلة بإحدى المصحات الخاصة بفاس، ارتأى الفريق الطبي ضرورة خضوعها لعملية جراحية مستعجلة، إلا أنها أبدا تخوفا من الأمر.

و تعتبر الراحلة إحدى النساء المغربيات اللواتي أثبتن وجودهن في عالم الغناء الشعبي في فترة كانت المرأة تتلقى رفضا كبيرا من وسطها العائلي إذا قررت ولوج عالم الفن.

تزوجت الراحلة في سن صغيرة من رجل يكبرها كثيرا، بعد وفاته شاركت في المسيرة الخضراء، و دخلت عالم الغناء، و أدت الطقطوقة الجبلية بصوت جبلي قوي.

فقد التراث الشعبي بالمغرب أيقونة جبلية يصعب ان تتكرر، و ودعنا اليوم إحدى رموز الطقطوقة الجبلية و صوت رنان و قوي، ترك بصمته و رسم صفحة خالد في تراث البلاد.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...