قرار تنقيل طبيب تخدير إلى تطوان.. حقوقيون بوزان يحذرون من عواقبه الوخيمة

وزان : يوسف كحلون 

عبّرت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان بوزان، عن استيائها إزاء قرار المديرية الجهوية لوزارة الصحة بطنجة تطوان الحسيمة القاضي بتنقيل طبيب مختص في التخدير والإنعاش بالمستشفى الاقليمي لوزان إلى المستشفى الإقليمي بتطوان، وذلك في ظل الخصاص الذي يعرفه إقليم وزان في الأطر الطبية والتمريضية.

واعتبرت العصبة المغربية لحقوق الانسان بوزان، في بلاغ لها توصل موقع ” آخر خبر ” بنسخة منه، أن تنفيذ قرار تنقيل الطبيب من طرف مديرية الصحة بالجهة سيكون له عواقب وخيمة على المنظومة الصحية الهشة بالإقليم ، وسيكون من نتائجه المباشرة في حالة تنفيذه ازهاق عشرات الأرواح البريئة وهي في طريقها إلى المستشفيات الأخرى كما كان في السابق حيث دفع مواطني الإقليم الثمن باهضا من أرواحهم جراء قرارات انتهازية وإقصائية مماثلة في العقدين الأخيرين” 

وأشارت العصبة الحقوقية، أن قرار تنقيل طبيب التخدير، واصفة إياه بـ ” المفاجئ والعبثي “، يأتي في وقت يحتاج فيه إقليم وزان إلى المزيد من الأطر الطبية والتمريضية لتغطية النقص الحاصل في هذا القطاع الحيوي، علما بأن الإقليم التي يتعدى تعداد سكانه 300 ألف نسمة يتوفر فقط على طبيبين في هذا التخصص الذي يعتبر عصب الطب الحديث، مبرزا أن القرار يأتي لنسف كل الجهود المبذولة من كل الفرقاء والقوى الحية بالإقليم لتجويد العرض الصحي.

وعبّر المكتب الإقليمي للعصبة بوزان ، عن تفهمه  للإكراهات التي تعاني منها كافة المستشفيات على مستوى الوطن ككل ويعتبر أن من حق الجميع الإستفادة من حقهم الدستوري في الصحة ، مشددا على رفضه المطلق  لحل مشاكل أقاليم أخرى في مجال الصحة على حساب حقوق ومكتسبات ساكنة إقليم وزان ،  وعدم سماحه بتكرار تلك المشاهد المؤلمة لأبناء الإقليم على الطرقات وأبواب المستشفيات الأخرى وما يرافقها من عنصرية واحتقار وإهانة من بعض منعدمي الضمير والأمثلة على ذلك كثيرة وموثقة.
وطالب مكتب العصبة الحقوقية،  المديرية الجهوية لوزير الصحة بجهة طنجة تطوان الحسيمة  بتراجع عن  القرار فورا، محدرا  من مغبة تفعيل قرار التنقيل من طرف المسؤولين سواء على المستوى الوطني أو الجهوي.
وطالب المصدر ذاته،  عامل إقليم وزان وممثلي الإقليم بالبرلمان بضرورة العمل على تعطيل هذا القرار عبر القنوات الرسمية وبما تتيح لهم مواقعهم الدستورية لأن من واجبهم الدفاع عن حقوق ومصالح ساكنة الإقليم.
ودعت العصبة الحقوقية، الطيف المدني والحقوقي والأحزاب السياسية بالإقليم وعموم المواطنين إلى الاستعداد لأي خطوة نضالية من أجل حماية حقوق المواطنين في المجال الصحي.

شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...