القنيطرة: احتجاجات التجار على قرار الإغلاق..حقوقي: نساند مطالبهم و الشركات هي المسؤولة عن ارتفاع أرقام ” كورونا “

القنيطرة : يوسف كحلون 

على إثر تنظيم عشرات من التجار والحرفيين والمواطنين، يوم أمس الأحد، وقفة احتجاجية، انتهت باعتقال 15 محتجا من ضمنهم طالبين، جاءت (الوقفة) للتعبير عن رفضهم لقرار السلطات العمومية القاضي بإغلاق جميع المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم ابتداء من السادسة مساء، وحظر التنقل داخل المدينة لمدة أسبوع، وذلك بسبب الارتفاع المقلق لأعداد إصابات “كورونا ” بالمدينة والتي أغلبها تسجل بشركات ” الكابلاج” بالمنطقة الصناعية الحرة .

قال الفاعل الحقوقي والنقابي، ادريس عدة، في تصريح لموقع ” آخر خبر “، أن احتجاج يوم أمس الأحد، هو تحصيل حاصل وكان متوقعا، لأن قرار ” لجنة كوفيد -19 ” بإغلاق مدينة القنيطرة ابتداء من السادسة مساء استهدف الأنشطة والفئات شبه الهشة رغم أنها تبدو مهيكلة، ويتعلق الأمر بالمقاهي والمطاعم والمحلات التجارية والحرفية، واستثنى معامل ” الكابلاج ” التي تشكل بؤرا للوباء وسببا في ارتفاع حالات كورونا بالمدينة”

وأشار الحقوقي ذاته بمدينة القنيطرة، أن قرار اللجنة بفرض الحجر الصحي الجزئي بالمدينة وفرض إغلاق المحلات مع السادسة وحظر التجول، كان من المؤكد أنه سيصطدم بمصالح وحقوق الأشخاص المعنين، مبرزا أن المهنيين والتجار بادروا إلى التواصل مع السلطات بخصوص القرار، إلا أن اجتماعهم مع باشا المدينة يوم أمس الأحد، لم يسفر عن أي حل مقنع للتجار والحرفيين الذين تشبتوا بقرار تأجيل الإغلاق إلى غاية التاسعة ليلا على غرار باقي المدن.

وأضاف عدة، أن عددا من المتضررين المباشرين من قرار الإغلاق برفقة المواطنين احتجوا بشكل سلمي وحضاري للتعبير عن رفضهم، مردفا ” أنه كان على السلطة المحلية أن تستمع لنبض الشارع لأنها لم تستشره يوما في هذه القرارات وكانت حساباتها تنطلق من تقديرات خاصة تراعي مصالح الشركات الكبرى التي كان ينبغي إجبارها على احترام الشروط الوقائية أو إغلاقها “

وعبّر الفاعل الحقوقي والنقابي، ادريس عدة، عن مساندته للمطالب الواقعية للتجار والحرفيين وأصحاب المهن الحرة، الذين طالبوا فقط بتأجيل الإغلاق إلى غاية التاسعة مساء، مشيرا إلى أن السلطات كان لها رد آخر وهو الاعتقالات التي همت 15 محتجا، تم إخلاء سبيلهم والاحتفاظ بالطالبين فرح بلحاج وأيوب بوصوفة، واللذان تقرر متابعتهما بتهمة التحريض على التظاهر وسيتم عرضهما على أنظار النيابة العامة بابتدائية القنيطرة يوم غدا الثلاثاء.

وفي الأخير، دعا المتحدث نفسه إلى الاستجابة إلى مطالب ساكنة المدينة وإطلاق سراح الطالبين، وإغلاق المعامل والشركات التي تشكل بؤرا للوباء وهي المسؤولة عن استفحال وارتفاع أرقام ” كورونا “.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...