أثناء استقبال رئيس مجلس النواب لها.. سفيرة فرنسا تكشف عن الفرص الجديدة لتعزيز التعاون بين البلدين

قام الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يوم الجمعة 04 شتنبر 2020 بمقر المجلس، باستقبال Hélène LE GAL سفيرة فرنسا بالرباط.
و اثناء اللقاء، أشارت السفيرة حرص بلادها على تعزيز علاقات الصداقة والتعاون المغربي-الفرنسي، مؤكدة على قوة الروابط الإنسانية التي تجمع البلدين والتي عكسها على سبيل المثال العدد الكبير للعالقين الذين تم ترحيلهم في الاتجاهين، بعد تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث وصل عددهم حاليا لما يزيد عن 50.000 شخص.
وأوضحت Hélène LE GAL أن الوضع الاستثنائي الذي نجم عن هذه الجائحة ، هو فرصة أفرزت فرصا جديدة لتعزيز التعاون بين البلدين بصفة خاصة، وبين المغرب والاتحاد الأوروبي بصفة عامة حسب تصريح السفيرة، مضيفة أن المملكة المغربية وبالنظر لموقعها الجيو-استراتيجي الحيوي، “ستشهد علاقاتنا مع المغرب طفرة مهمة في المرحلة المقبلة”.


ونبهت السفيرة إلى أهمية توطيد التعاون البرلماني بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين، مثمنة بذلك جهود المغرب لاستتباب الأمن والاستقرار في كل من ليبيا ومالي.
و في ذات اللقاء أكد رئيس مجلس النواب على أن ديبلوماسية المملكة المغربية، بقيادة الملك محمد السادس، تسعى لتثبيت السلم والاستقرار في شمال إفريقيا ومنطقة الساحل، وتحرص على تغليب الحوار لحل النزاعات.
وعلى مستوى البرلمان، أشاد الحبيب المالكي بمستوى التنسيق والتعاون الذي يجمع مجلس النواب والجمعية الوطنية الفرنسية، مثمنا حصيلة مشروع “التوأمة المؤسساتية بين المجلسين”، والذي مكن من تبادل التجارب والخبرات في مجالات هامة مرتبطة بالعمل البرلماني، داعيا إلى مواصلة جهود توطيد التعاون بين المؤسستين التشريعيتين.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...