وزير الصحة : إغلاق الدار البيضاء هو حل استثنائي لتدارك الموقف.. وتجاوز عتبة 2000 حالة رقم كيخلعنا

قال وزير الصحة، خالد آيت الطالب، أن إغلاق مدينة الدار البيضاء وتشديد إجراءات الحجر الصحي بها، هو حل استثنائي لتدارك الموقف عبر التقليص من حركية ساكنة المدينة للتمكن من تطويق رقعة انتشار الوباء في الأيام المقبلة.

وأوضح آيت الطالب، في تصريح لوسائل الإعلام، أننا في المغرب نعرف تطورا لإصابات بـ “كورونا ” في منحى تصاعدي، حيث لأول مرة تجاوزنا عتبة 2000 حالة إثر تسجيل 2234 حالة إصابة يوم أمس الأحد، مردفا ” وهو رقم كيخلعنا وكيخلي لجنة اليقظة تقوم بالإجراءات والتدابير المناسبة “

وأضاف الوزير، أن 42 في المائة من الحالات المسجلة تنتمي إلى مدينة الدار البيضاء، مبرزا ” أن مدينة للدار البيضاء خلقت يوم أمس استثناء في عدد الإصابات، فضلا على أن 45 في المائة من الحالات الحرجة تنتمي إلى اليها وهو رقم مخيف يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار”

وأشار الوزير،  أن 50 في المائة من المصابين لديهم أعراض و50 في المائة الآخرون بدون أعراض، في الوقت الذي كانت  98 في المائة من الحالات بدون أعراض، مشددا أن تزايد الحالات التي تظهر عليها الأعراض يشكل إشكالا كبيرا للمنظومة الصحية التي تعرف إكراها حيث أن الأطر الطبية أنهكت، والآسرة شبه مملوءة مما سينعكس سلبيا على المنظومة الصحية وعلى طريقة التكفل بالمرضى.

وسجل الوزير، بأنه تم التعامل مع مدينة الدار البيضاء بحذر ومواكبة، حيث كانت تشهد ارتفاعا لحالات الإصابة بالفيروس وتم القيام بجميع الحلول والاجراءات لتقليص عدد الإصابات لكن بدون جدوى، ولهذا كان هذا الحل الاستثنائي المتمثل في التدابير المعلن عنها في البلاغ الحكومي، لتدارك الموقف


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...