أمزازي: منح الأسر إمكانية اختيار  التعليم الحضوري لا يعني تخلي الوزارة عن مسؤوليتها تجاه المتعلمين

أكد وزير التربية والتعليم، سعيد أمزازي، اليوم الخميس، أن منح الأسر إمكانية اختيار نمط التعليم الحضوري، لا يعني تخلي الوزارة عن مسؤوليتها تجاه التلميذات والتلاميذ، مشددا على أن الوزارة تتحمل مسؤوليتها كاملة سواء بالنسبة للمتعلمين الذين سيستفيدون من التعليم عن بعد أو أولئك الذين سيختارون التعليم الحضوري.

وأوضح أمزازي، في عرض حول الدخول المدرسي في ظل الطوارئ الصحية قدمه خلال  اجتماع المجلس الحكومي المنعقد يومه الخميس، أن إشراك الأسر في اختيار صيغة التعليم الحضوري لأبنائهم لا يعني تخلي الوزارة عن مسؤوليتها، وإنما يهدف إلى الأخذ بعين الاعتبار الوضعيات والحاجيات المختلفة للمواطنات والموطنين وتمكينهم من المشاركة في القرار التربوي.

وأشار أمزازي، حسب بلاغ المجلس الحكومي، إلى أن القرار المتخذ بشأن الصيغة التربوية التي سيتم اعتمادها على مستوى كافة المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ومدارس البعثات الأجنبية، جاء أخذا بعين الاعتبار الوضعية الوبائية المقلقة التي تعيشها بلادنا في الوقت الراهن ومن أجل ضمان حق المتعلمات والمتعلمين في التمدرس وفي نفس الوقت الحفاظ على صحتهم وسلامتهم وصحة وسلامة الأطر التربوية والإدارية وكذا ضمان انطلاق الدراسة في موعدها المحدد.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...