في سابقة من نوعها بالمغرب جامعة ابن طفيل تضع رهن إشارة الطلبة في وضعية إعاقة بصرية جهازين تقنيين لتمكينهم من مناقشة أطروحة الدكتوراه

كشف بلاغ لجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، أنه في إطار الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الجامعة في مواجهة وباء كوفيد 19، تمكن الطالب عاصم كمال الدين خليفة، وهو باحث سوداني من ذوي الإعاقة البصرية، من مناقشة رسالة دكتوراه عن بعد بكلية الآداب والعلوم الإنسانية. و أضاف البلاغ أنه قد سهلت تجهيزات الجامعة التي تقوم بدمج تقنيات الفيديو وطريقة “برايل” مهمة الطالب ومكنته من مناقشة أطروحته في ظروف جيدة.


و أشار بلاغ الجامعة إلى أن مناقشة هذه الرسالة التي تعالج موضوع “التناوب اللغوي، قد تمت في قاعة تدريس اللغة الفرنسية كلغة أجنبية بجامعة الخرطوم” يوم الخميس 25 يونيو 2020، أمام لجنة علمية مكونة من:
الأستاذ لطفي بنعبو: مقررا/ عضوا (كلية الآداب والعلوم الإنسانية – القنيطرة)
الأستاذة حفيظة العمراني: مشرفة (كلية الآداب والعلوم الإنسانية – القنيطرة)
الأستاذة مليكة باحماد: عضوا (كلية الآداب والعلوم الإنسانية – القنيطرة)
الأستاذ ادريس مسكين: عضوا (المدرسة العليا للأساتذة – مكناس)


و أوضح البلاغ أن لجنة المناقشة قررت منح الطالب الباحث عاصم كمال الدين خليفة درجة الدكتوراه بميزة “مشرف جدا”.
و نبه إلى  أن جامعة ابن طفيل توفر فضاء خاصا بالطلبة في وضعية إعاقة، يهتم باستقبالهم ومواكبتهم وتعزيز استقلاليتهم، كما يوفر لهم الأدوات التقنية اللازمة لتيسير متابعة تعليمهم وتكويناتهم في أسلاك الإجازة والماستر والدكتوراه ويساعدهم على الاندماج التام في الحياة الجامعية أكاديميا واجتماعيا.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...